الأخبار

الحرية والتغيير تضع شرطا جديداً لقبول الحوار

رهن القيادي بقوى الحرية والتغيير نائب رئيس حزب الامة القومي الصديق المهدي، الاتفاق على الحوار بتوصيف الأزمة في البلاد.
وأوضح في حديثه لقناة الحدث قبل قليل، أن الأزمة بين شموليين ينشدون الحكم العسكري واخرون ينشدون الحكم المدني والتحول الديمقراطي.
وتابع: “اذا اعدت طاولة الحوار بشكل يمثل قوى الثورة لتقديم مطالب الثورة وتحقيق تقدم يحل مشكلة البلاد”.
لكنه عاد وأعلن الترحيب بدور الثلاثية والتعاون الدولي للوصول إلى حل ينهي الأزمة الحالية

مواضيع ذات صلة

الحرية والتغيير تؤكد استعدادها للتوقيع على الاتفاق الإطاري

عزة برس

خالد الاعيسر يغرد: الأمر يحتاج لتسوية بين العسكر فيما بينهم أولاً!.

عزة برس

مجمع الفقه يناقش النظام المصرفي المزدوج في ندوة كبرى

عزة برس

وزير التربية يبشر المعلمين بتطبيق زيادة الرواتب اعتبارا من شهر نوفمبر الحالي

عزة برس

دكتور الجزولي يعلق على تصريحات حميدتي

عزة برس

“حميدتي” يدعو لتحقيق التسوية السياسية بالبلاد في أقرب وقت ممكن

عزة برس

اترك تعليق