منوعات

ألق القصيد.. أولى أمسيات بيت الشعر مع الأسرة الدندراوية بالسودان

أم درمان: محمد آدم بركة

نظم بيت الشعر الخرطوم أولى فعالياته الرمضانية، اليوم الاثنين 11 أبريل الموافق 10 رمضان 1443ه، بالتعاون مع مركز دندرة الثقافي بالسودان، حيث شارك فيها الشعراء: عبدالقادر الكتيابي، عبدالقادر مكي المجذوب، زكريا مصطفى، حامد يونس.

رحب د. محمد يوسف مدير مركز دندرة الثقافي بضيوفهم الحضور من رواد بيت الشعر وإدارته والمهتمين من أهل الشأن الثقافي الأدبي والإعلامي، وعبر عن سعادتهم بالأمسية الشعرية، وطالب إدارة بيت الشعر أن يستمر التعاون في مزيد من الأمسيات في مقبل الأيام.

الدكتور الصديق عمر الصديق مدير بيت الشعر الخرطوم خلال مخاطبته أمسية (ألق القصيد) وعد بتكرار مثل هذه الفعاليات التي تجمع بيت الشعر ومركز دندرة الثقافي في تعاون ثقافي مثمر، وأشار بأن هذه الفعالية لن تكون (بيضعة الديك) بل ستكون هناك فعاليات أخرى قادمة، شاكرا حسن استقبال الأسرة الدندراوية لبيت الشعر.

عبدالقادر المكي المجذوب ابتدر قراءات الأمسية محلقا بالجمهور بين عوالم قصيدته التي أسماها (فجرٌ بهذا التِّيهْ)، والتي يقول فيها:
“جلســتُ على رمال القـوْل أهذي
أُقلِّبُ في مــراقي الشّــعــر أمرا

أمُــدّ إلى فضـاءِ الله نـَــخلاً
وأُلْقـي في فـمِ الأنحـاءِ تــمرا

لأنّ بخـاطــري آنسـتُ نـاراً
وشُّـقّ إليّ في الأكــوان مسـرى
بنـور محـمَّـدٍ أرسلــت خيلاً
تجرُّ نواصيَ الظَّلْمـاء جرّا”

تلويحة للنجم في حضرة الجناب النبوي جاءت خلالها قصيدة الشاعر زكريا مصطفى حيث يقول في قصيدته:
“فالذي شب على الحب فتى
ليس من أخلاقه أن يبغضا
حين دب الحزن تلقاء القرى
فصل الحزن عليه ومضى
فالذي في دمعه
ملح الأسى
والذي في ضلعه جمر الغضا
لا يرى القادر من لا يطعنا
إنما العاجز أن يستنهضا
قدر ما أشرق نورا وجهه
كاد أن يمشي عليها مغمضا
أيها القلب سلاما واسترح
فعلى الحرف هنا أن ينبضا”

أما الشاعر حامد يونس حلق طائفا بقصيدته في الأنوار المحمدية حيث جاء في القصيدة
“روحاً لغيرِك قد تكونُ إذا حوى
أنوارَ جسمِكَ روحُه لأحيلا
نورا على نورٍ مَثَلتَ مُنَزَّهاً
من ان تُأَشَّبَ طاهراً محمولا
حتى اضئتْ بمكةٍ معمورةً
في مولدٍ اسميتُه التنزيلا
تغشاكَ من فَرْقِ الشهودِ وجَمْعِه
أزكى صلاةٍ بُكرةً وأصيلا”

الشاعر عبدالقادر الكتيابي على كيفه رقع جبته في الفيض المحمدي بعدد من النصوص النورانية، وكان مما قرأ.. “على كـيفي..
أرقع جبتي أولا أرقعها
أطرزها من اللالوب
ألبسها على المقلوب
أخلعها .. على كـيفي
أنا لم أنتخب أحدا..
وما بايعت بعد محمد رجلا
ولا صفقت للزيـــف”

وقدمت الأمسية الشاعرة ابتهال تريتر نائب مدير بيت الشعر، ونالت الفعالية تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي طرب للشعر، وجاءت معظم القصائد التي قدمها الشعراء في أمسية (ألق القصيد) في مدح النبي الكريم.

مواضيع ذات صلة

قدَّها قدَّها .. شعر/ يبات علي فايد

عزة برس

سيدة سودانية تعمل (طُلبة) وعازمة على دراسة الطب

عزة برس

رامز جلال أصيب بالعمى واعتزل.. ضجة بين محبي صاحب المقالب

عزة برس

(سينما بونو) تكمل ترتيباتها لنقل فعاليات كأس العالم وجوائز وبرامج مختلفة في فعاليات المونديال

عزة برس

يقع بين دولتين.. أغرب منزل فى العالم

عزة برس

شركة سوداني تعلن عن وظائف شاغرة

عزة برس

اترك تعليق