الأخبار

(حقو) نستفيد من التجارب و التأريخ و نعتبر منها ..تعقيب ل”لهندي عزالدين” على خلفية إطلاق سراح غندور وما صاحبه من لغط

الخرطوم _ عزة برس

كتب المحلل السياسي والكاتب الصحفى” الهندي عز الدين” عبر مداخلة له في أحد قروبات الواتس تعقيباً على ما صاحب إطلاق سراح بروف “ابراهيم غندور “من لغط، والتقطتها “عزة برس ” :

نص المداخلة:

بمناسبة إطلاق سراح البروفيسور غندور وصحبه ، و توتر اليسار من خروجه ومحاولات التشكيك في قرار المحكمة باعتباره قرار سياسي ..

حقو نستفيد من التجارب و التاريخ و نعتبر منها ..

الإقصاء لأي قوة سياسية مؤثرة يعني عدم استقرار الدولة و استحالة ديمومة الديمقراطية في بلادنا ..

حل الحزب الشيوعي السوداني و طرد نوابه من البرلمان في ديسمبر 1965م ، بواسطة أحزاب الأمة والوطني الاتحادي و جبهة الميثاق الإسلامي بقيادة الزعماء الأزهري و المحجوب و الصادق والترابي ، أدى لاحقاً إلى دعم الحزب الشيوعي لانقلاب 25 مايو 1969 و مثل الحاضنة السياسية له لعامين .
و حل حزب المؤتمر الوطني بموجب قانون تفكيك نظام الثلاثين من يونيو 2019 تعديل 2020، و حبس عدد كبير من قياداته خارج القانون ، أدى إلى دعم الإسلاميين لانقلاب برهان – حميدتي في 25 أكتوبر 2021 ، لأنه أقصى خصومهم في (قوى الحرية و التغيير) .
علينا أن نستفيد من عبر الماضي والحاضر ، و نتواضع على إعلان سياسي و دستور دائم يحفظ حق (اليمين) و(اليسار) في العمل السياسي في إطار حكم مدني ديمقراطي.
على قوى اليسار أن تلقي بخلافاتها العبثية حول (النقاء الثوري) جانباً ، فتتحد ، وتستعد لخوض الانتخابات العامة عبر تكتل انتخابي كبير ، بينما تتوحد القوى الإسلامية في التيار الإسلامي العريض ، و يمضي الاتحاديون قدماً في وحدتهم في حزب واحد ، وكذا الأنصار في حزب أمة قومي واحد .
أما الإصرار على الإنفراد بالحكم استناداً على العسكر أو على شارع ثوري لا يمثل كل السودانيين ولا جلهم ، فهو إصرار على عدم استقرار السودان وانقطاع دورة الحكم الديمقراطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *