المقالات

بُعْدٌ و مسَافَة ..مصطفى ابوالعزائم يكتب: المير الرمضاني .. معاني العطاء

.

بعث إليّ صديق عزيز برسالة نصيّة على هاتفي معلّقا على مقال نشرناه يوم أمس الأول ، في هذه المساحة بعنوان ( رمضان بين الخرطوم و أبوظبي ) وفيه إشارات إلى بعض طقوس هذا الشهر الكريم المبارك في دولة الإمارات العربية المتحدة ، والتي أراد الله أن يشرّفني بالصوم فيها منذ بداية الشهر المعظّم ، وقد جئتها زائراً لقضاء بعض الأيام مع أبنائي وبعض أفراد أسرتي ؛ وقد جاء سؤال صديقنا الذي يعيش خارج السّودان ، عن معنى كلمة « مير » التي وردت عدّة مرّات في ذلك المقال ، وإرتبطت بهذا الشهر العظيم ، إذ يُسمّي أشقاؤنا الإماراتيون المساعدات الرمضانية ، أو ما نسميه نحن في السودان ” كيس الصائم ” بإسم (المير الرمضاني ) .
حقيقة حِرتُ ولم أعرف المعنى ، حتى أنني ظننت إن الكلمة فارسية وغير عربية ، إلى أن هداني الله أن أبحث في المعاجم والقواميس العربية ، لمعرفة المعنى الحقيقي للكلمة ، أو إن كان لها صلة باللغة الفارسية ؛ وسألت قبل ذلك صديقاً مقيماً في الإمارات منذ عشرات السنين ، فقال لي إن” المير ” هنا يعني كُلّ ما يتعلّق بالطعام والوجبات في شهر رمضان ؛ لكن الإجابة لم تكن كافية وشافية ،إلى أن هداني الله إلى المعنى الصحيح في بعض المعاجم لأجد أنها تعني الغوث ، وفي ذلك إستناد القرآن الكريم في سورة يوسف ، عندما خاطب إخوته أباهم نبي الله يعقوب أن يأذن لهم برفقة أخوهم شقيق نبي الله يوسف عليه السلام إلى مصر ، فقالوا له كما جاء في القرآن الكريم : ( ولما فتحوا أمتعتهم وجدوا بضاعتهم رُدّتْ إليهمْ ..قالوا يا أبانا ما نبغي .. هذه بضاعتنا رُدّتْ إلينا .. ونمير أهلنا ونحفظ أخانا ونزداد كيل بعير .. ذلك كَيْلٌ يسير ) .
إذاً ذلك هو معنى كلمة «مير » ولكن ذات الكلمة يختلف معناها في كل دول الخليج والعالم العربي ، ولها الكثير من المعاني وفق إستخدام كل شعب أو دولة لها .
ذات المعنى الأقرب وهو “الغوث ” قادني إلى البحث عن شكل المساعدات الخارجية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الشهر ، وهي مساعدات ممتدة ، وصلنا منها هذا الموسم وحده ما يتم تقديمه لأكثر من ستين ألف أسرة ، وقد بدأ التوزيع بالفعل في الولاية الشمالية ، وفي بعض الولايات الأخرى .
تابعت من خلال وجودي في أبوظبي إن الإمارات أرسلت قبل أيام طائرة مساعدات تحمل ثلاثين طن من المواد الغذائية إلى مدينة ميكيلي بإقليم التيغراي بأثيوبيا ، وهي طائرة واحدة ضمن ثلاثة عشر طائرة مساعدات إغاثية وطبية وغذائية منها سبع طائرات إلى إقليم تيغراي تحمل مائتين وعشرين طن من المساعدات ، وقد قامت الدولة بتقديم ما قيمته خمسة وثمانين مليون دولار أمريكي لدعم العمليات الاغاثية في أثيوبيا وحدها ، وذكرت تقارير رسمية أن دولة الإمارات العربية المتحدة قامت بإرسال خمسمائة طن من المواد الغذائية والطبية العاجلة إلى أديس أبابا وميكيلي منذ بداية هذا العام وحتى نهاية مارس الماضي .
المير الرمضاني الخارجي وحسب ما ذكر السيّد سلطان الشامسي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية يستهدف أكثر من مائة دولة لتوفير المستلزمات الغذائية وكسوة العيد ، والسلال الغذائية خلال هذا الشهر الكريم .
هذه دولة تستحق أن نحيي قادتها وشعبها العظيم لأنهم يشعرون بحاجة الغير من الأشقاء والأصدقاء في كل مكان ، ونسأل الله أن يبارك لهم في ما أنعم به عليهم من خير .

Email : sagraljidyan@gmail.com

مواضيع ذات صلة

بحصافة .. نداءُ أهلُ السودانِ.. وطوقُ النجاةِ المرتقبِ إمام محمد إمام

عزة برس

العلاقة بين الأمن المائي وحصاد مياه الأمطار..إبراهيم شقلاوي

عزة برس

“باشاب”..بقلم محمد أزهري

عزة برس

الصندوق الأبيض السلاح الحائر..نادية عثمان

عزة برس

دور السودان فى مكافحة الإرهاب ، مطلوب تسويق وليس تنسيق!!..عمار العركي

عزة برس

سعد محمد أحمد يكتب : نظام متوحش لابد من أجر اجتماعي

عزة برس

اترك تعليق