الأخبار

استراتيجيات..د. عصام بطران يكتب : الأدارة المركزية ..!!

في (السبعينات) حينما امتطى الحزب الشيوعي سدة السلطة على حين غره قام بتغيير مسميات الوزارات والهيئات والادارات الحكومية ليدخل عليها الكلمة المفتاحية المحببة لعضويته من الرفقاء والرفيقات (المركزية) .. وسر هذا المصطلح موغل في القِدم داخل مسيرة الشيوعي منذ خمسينات القرن الماضي و(المركزية) تعني الادارة التنظيمية القابضة التي تصل درجات تنفيذ الاوامر فيها الى حد الطاعة العمياء ..
– لعل اشهر تلك الوزارات والهيئات والادارات التي تغلغل الحزب الشيوعي في مفاصلها هي مرفق الكهرباء وكان نصيبها من الاسم التنظيمي (الادارة المركزية) ومرفق اخر هو (الاتصالات السلكية واللاسلكية) بالاضافة لقطاعين مهمين هما قطاعي الصحة والتعليم ولجانهما المركزية … لتلك المرافق الخدمية التي تتعلق بحياة الناس هوى في نفس الشيوعيين لاعتبارات عديدة كونها مدخلا مهما لتغذية سخط وتاليب الجماهير ضد الحكومات ..
– استخدام اليسار لادوات اثارة السخط وتاليب الجماهير كمدخل لتحقيق الاهداف السياسية له قصص وطرائف ومرارات تحكى منها قصة واقعية كانت حدثت في سبعينات القرن الماضي بعد ضرب الرئيس الراحل جعفر نميري اوكار الحزب الشيوعي وتصفية عضويته من مرافق الخدمات المهمة .. والرواية تقول ان احد افراد الخلايا اليسارية النائمة بالمواصلات السلكية اللاسلكية وحينها كانت محطة البث التلفزيوني والاذاعي الارضي بمنطقة (ام حراز) جنوب الخرطوم كانت مهمته فقط (قطع الارسال) التلفزيوني اثناء مباريات (هلال/ مريخ) لتغذية تزايد سخط جماهير القطاع الرياضي العريض عن حكومة نميري .. كانت الخطة هي (قطع الارسال) لحظة انفراد كابتن (قاقرين) بمرمى المريخ لاحراز هدف من اهدافه الاسطورية وبذلك تفوت على المشاهدين مشاهدة الهدف فتتعالى الصيحات وتثور الجماهير ويزداد السخط على الحكومة .. يبدو ان صاحبنا ولانه (هلالابي) لم يقم بقطع الارسال في تلك اللحظة للاستمتاع بمشاهدة هدف (قاقرين) في مرمى خصمه المريخ ودفع صاحبنا الثمن غاليا بنقله بقرار (مدسوس) من رئاسة الخلية بالمواصلا السلكية واللاسلكية الى محطة (ريبا) للبث الاذاعي بالقرب من مدينة سنار وهو من اهل مدينة بحري العريقة ..
– ما يحدث في قطاع الكهرباء هذه الايام له صلة متلازمة مع خطة تغذية (سخط وتاليب الجماهير) ضد حكومة (البرهان) وقطاع الكهرباء هو القطاع الذي سعى اليه الحزب الشيوعي في بواكير الفترة الانتقالية لتمكين عضويته في مفاصل شركات هذا القطاع الحيوي الذي ظل يقدم خدمات جليلة لاجندة الحزب وخلاياه ولجانه (المركزية) كورقة ضغط في المساهمة بتحريك الشارع من حين الى اخر .. والشيوعي يستجمع قواه في مطلع ابريل ومع اعلان جدول التصعيد والمواكب تم صدور جدول قطوعات مبرجمة للكهرباء بالقطاع السكني تمتد الى ساعات طويلة اثناء اليوم مع دخول الشهر الفضيل وتزايد احتياجات الناس للكهرباء يزيد من توسع دائرة الاحتجاجات للمشاركة في مواكب ٦ ابريل .. الهدف سياسي والضحية المواطن المسكين ..

مواضيع ذات صلة

التجاني السيسي: السودان يقف في مفترق طرق

عزة برس

ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والسيول

عزة برس

اضراب مصححو مادة الرياضيات بالشهادة السودانية

عزة برس

الطاقة تعلن صيانة محطة تمرير نفط جنوب السودان

عزة برس

مركزي التغيير: مبادرة الشيخ الجد “مسرحية هزيلة”

عزة برس

الدفاع المدني:52 وفاة وانهيار 5،345 منزلا جراء السيول والامطار بالبلاد

عزة برس

اترك تعليق