المقالات

همس الحروف ..يا برهان .. أما آن لك أن تنتصر للسيادة الوطنية بقلم: الباقر عبد القيوم علي

أقصى درجات فنون الحروب الحديثة قد لا تكون بالقتال المباشر ، و لكنها ستدمر كل شيء بـالتخريب” الممنهج و المعد سلفاً في مكاتب طبخ تدمير الشعوب في نيويورك ، و لقد تأنيت كثيراً و توقفت عند هذه العبارة قبل أن أكتبها حتى قطعت الشك باليقين من خلال قراءتي للتأريخ الحديث منذ العشرين سنة الماضية و حتى تأريخ هذه اللحظة ، و كان ذلك من خلال بحثي عن كل الخطوات التخريبية الأممية التي كانت تتم في العلن بدهاء و برود دم شديدين ، و بتسليط الضوء علي ذلك أريد أن أرجع بكم قليلاً إلى تاريخ الخامس من مايو 2006 يوم توقيع إتفاقية أبوجا التى كانت تخص سلام دارفور آنذاك و التي صفق لها بطل هذه القصة المبعوث الأممي يانك برونك ممثل الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بالسودان و إعتبرها إنجازاً كبيراً و إنتصاراً للسلام ، و حيث كان لهذا الرجل وجهين يحملان الضد تماماً و متشبع بالخبث و الحقد الدفين للسودان و شعبه بصورة تنوء عن حملها السفن .

بعد مضي خسمة أشهر من تاريخ توقيع إتفاقية أبوجا وصل إلى العاصمة الخرطوم السيد أركو مناوي بعد أن تم تعينه كبير مساعدي رئيس الجمهورية و رئيساً للسلطة الإقليمية الإنتقالية لدارفور إنفاذا للإتفاق و كان ذلك بتايخ 19 إكتوبر 2006، و لكن أذرع الشر لا بد من أن تضع بصمتها في التخريب ، و لابد من سعيها الدؤوب لشق الصف السوداني حيث قام هذا المبعوث الأممي يانك برونك بإستباق وصول السيد أركو مناوي للخرطوم بيوم واحد أي بتايخ 18 إكتوبر و سافر إلى الفاشر ، و لقد إستهدف بزيارة هذه أحد معسكرات النازحين بالقرب من مدينة طويلة بشمال دارفور و قد دعا لإجتماع عاجل مع مقاتلي حركة SLA التى كان يرأسها السيد مني أركو مناوي ، و ذلك بدون ترتيب مسبق مع بعثة الإتحاد الأفريقي ، و كان الإجتماع بمخفر شرطة طويلة ، و قد قام نفر من قيادات الحركة بتلبية الدعوة على رأسهم (أحمد أبو دقن و علي كاربينو) و غيرهم من القيادات الميدانية ، و كان ذلك بحضور عائشة عاشور و بعض المراقبين و تيم الحراسة من الإتحاد الأفريقي الموجود بهذه المدينة .

لقد ظن الحضور الذين لبوا الدعوة لهذا الإجتماع أن المبعوث يانك برونك يريد أن يستعجل إنفاذ إتفاقية السلام التي باركها حين توقيعها و التي إعتبرها إنجازاً تاريخياً غير مسبوق ، إلا أنه قطع أفكار الجميع و فاجأ الحضور بإلقاء قنابل من الكلمات حيث طلب من قيادات الحركة عدم الإنصياع لهذه الإتفاقية ، و حرض الجميع للوقوف ضدها و مواصلة النضال مع حركة عبد الواحد محمد نور .. حقيقة أن المفاجأة قد أخرست و ألجمت الجميع ، و ما أن وصلت هذه المعلومات إلى الحكومة المركزية في الخرطوم و التي بدورها لم تتراخى للحظة واحدة أمام هذه الخيانة العظمى التي إستهدفت السيادة الوطنية ، حيث أصدرت قرارها بطرده و إمهاله فقط 48 ساعة لمغادرة السودان ، و لم يستطع هذا الخائن عن الدفاع عن نفسه أو حتى التحدث للأجهزة الإعلامية المحلية أو الأجنبية ، فقد فخرج صاغراً مطروداً ، و حينها كان هنالك وفداً أمريكياً زائراً للسودان لم يغني عنه شيئاً حينما تم إبلاغ هذا الوفد بقرار طرد يانك برونك قبل إن يتم إخطاره شخصياً ، لا مجاملة و لا تراخي في مثل هذه المواقف أبداً .

تتعدد وسائل الحرب إلا أن النتيجة تكون واحدة وهي التدمير بشتى الوسائل ، حيث أن التأريخ يعيد نفسه مرة أخرى مع المبعوث الأممي فولكر بيتريس الذي أخذ مساحة أكبر من حجمه و المهمة التي أوكلت إليه ، حيث أن هذا الرجل قام بتقديم معلومات و بيانات مضللة و كاذبة لا تستند إلى دليل إلي مجلس الأمن الدولي عند إنعقاد جلسته قبل يومين ، كان الغرض من هذا التقرير إعاقة السودان و ليس الحكومة بكل الوسائل الممكنة و غيرها ، فنجده قد أوحى بمآلات أجندته الخفية التي تحمل سياقة السودان إلى مربع الفتنة الأول و الإقتتال و الحرب الأهلية بعد أن تفسح في المجلس بأباطيل لم ينزل الله بها من سلطان ، و خصوصاً أن هذا الرجل يتمتع بحرية كاملة في مقابلة كائن من كان و يتدخل في كثير من الأمور التي لا تعنيه في شيء و لا تعني مهمته الأممية ، و من ضمن أضاليله حاول هذا الرجل توجيه الرأى الدولي العام عبر العاطفة ضد مؤسسة الشرطة بإتهامها بإغتصاب النساء أثناء تفريغ المظاهرات ، فعليه يجب أن يقوم بجهد إثبات ما إدعاه و إلا فإنه يعتبر في نظر القانون السوداني متهم .. و بعد أن إتضحت نوايا و أفعال هذا الرجل الفعلية بما افصح به من أكاذيب ، فهل ستقف الحكومة السودانية مكتوفة الأيدي عند الخط الرمادي ، أم أنها ستنتصر للسيادة الوطنية بطردها لهذا الرجل الذي مارس كل أنواع التضليل للرأي الدولي العام بتقريرة الإستخباراتي الذي كان مطبوخاً بالخيانة ، و الذي كان محشواً بكل أنواع الأكاذيب المضللة ، فيا برهان نحن في إنتظار قراركم الذي يحمل الحسم و يحفظ السيادة الوطنية التي أصبحت مستباحة من القاصي و الداني .

مواضيع ذات صلة

بحصافة .. نداءُ أهلُ السودانِ.. وطوقُ النجاةِ المرتقبِ إمام محمد إمام

عزة برس

العلاقة بين الأمن المائي وحصاد مياه الأمطار..إبراهيم شقلاوي

عزة برس

“باشاب”..بقلم محمد أزهري

عزة برس

الصندوق الأبيض السلاح الحائر..نادية عثمان

عزة برس

دور السودان فى مكافحة الإرهاب ، مطلوب تسويق وليس تنسيق!!..عمار العركي

عزة برس

سعد محمد أحمد يكتب : نظام متوحش لابد من أجر اجتماعي

عزة برس

اترك تعليق