الأخبار

نصر الدين مفرح يكتب: عندما تتكامل أمارات الإنهيار فلا يبقي إلا الإنتصار

بسم الله الرحمن الرحيم

ثورة ديسمبر هي إمتداد لثورات الشعب ضد الأنظمة الشمولية السياسية ، الممزوجة بالعسكرية ، وبالأحري السياسية التي تتلون بجلباب العسكرة .

لا يوجد إنقلاب في اي بلد دون ان يجد غطاءً سياسياً من تنظيم أو تنظيمات ..

وما كان من إنقلاب في 25 اكتوبر له دلالات سالبة وموجهة وهي متعددة منها السياسي ومنها الأمني ومنها المصالح الذاتية والعلاقات الاجتماعية الضيقة ..

البلاد الآن في هاوية سقطت في كثير من حوافها لولا لطف الله وعنايته بهذا الشعب المغلوب علي امره ولو الي حين لكان ان سقطت وعامت في برك دماء وتهديم بينيات ..

الآن الإطفاء السياسي بعلم أو بدون علم سعادة الفريق أول ركن البرهان أو الفريق أول حميدتي الأمر واضح وجلي انها الحركة الإسلامية بصفها الثالث ، وبتخطيط من الصف الأول من بالسجن والصف الثاني الذي خارج البلاد، أو من هم طلقاء ، يأكلون الطعام ويمشون في الأسواق ، الآن تدخل من أبواب متفرقة لحكم البلاد، فكل يوم نري ما نري من السقوط الواضح الذي لا يحتاج الي تبيان .
(( دي ما سواقة بالخلا دي سواقة بالدرب العدييل )) ..

والاسلامويون هم من أورد البلاد وأصحاب المصالح ومن شايعهم من العسكريين قديماً وحديثاً البلاد مورد التهلكة والقادم اسوأ …

وأعظ نفسي والشعب الابيّ ومن يحكم اليوم اذا تحكمت الحركة الاسلامية في الحكم فانذركم بنار منهم تتلظي فلا يسلم منهم من ارضاؤهم او سخطهم ..

واقول إنّ كل الذي يحصل الآن انما هو من امارات وعلامات الثورة وانتصارها فلا يعجز أحد من هذا الواقع واصلاحه فالله ارحم بعباده من الأم بولدها …
فالله تعالي يقول (حَتَّىٰٓ إِذَا ٱسۡتَيۡ‍َٔسَ ٱلرُّسُلُ وَظَنُّوٓاْ أَنَّهُمۡ قَدۡ كُذِبُواْ جَآءَهُمۡ نَصۡرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَآءُۖ وَلَا يُرَدُّ بَأۡسُنَا عَنِ ٱلۡقَوۡمِ ٱلۡمُجۡرِمِينَ ﴿١١٠﴾
سورة يوسف

واني لارجو آملاً من الله عبر هذا المد الثوري البركاني الذي لا ولم ولن يهدأ له بال حتي اكمال ما بدأ صنعه الشهداء وقد سقطوا دونه ان يكمل حلقات الانتصار بالانحياز لخيارات الشعب ووضع حد للقتل والضرب والتنكيل والسب والشتم والاستهزاء واغتصاب الشرفاء والشريفات وسرقة ونهب اموال هذا الشعب …

فالوعد من الله انه لا يجمع ابداً لعباده بين خوف او ظلم سرمدي ولن يقبل باذلال عباده الذين خلقهم احراراً وهم عليه يتوكلون …

فهل ينبري لهذا الصوت المتأمل من له قلب او ألق السمع وهو شهيد …

مواضيع ذات صلة

بيان من حزب الأمة حول ما راج عن اشتباكات بالدار

عزة برس

توقف أنشطة ومشاريع خدمة الطفولة بالسودان لتوقف الدعم الدولي

عزة برس

مصر: نقف على مسافة واحدة من كافة الأطراف السودانية

عزة برس

تنسيقيات المقاومة تعلن تسيير “مليونية” للقصر تزامناً مع توقيع الاتفاق الاطاري

عزة برس

تجمع المهنيين: التسوية تُساعد على الإفلات من العدالة

عزة برس

توقيف 6 لاجئين بتهمة القتل في دارفور

عزة برس

اترك تعليق