المقالات

خارج الصورة.. عبد العظيم صالح يكتب : جائزة سقطت سهواً

شهادتي في طارق شريف ليست مجروحة، ومسيرته الحافلة بالنجاحات لا تحتاج إلى كثير عناء لكل مراقب ومتابع.. وكذلك مجلة “حواس”.. ومع ذلك فقد أهدانا طارق و”حواس” في أمسية (الأحد) الماضي مساحة من التفاؤل والإيجابية رغم تمدد ظلام الفشل والسلبية والتردي الذي تعيشه بلادنا في شتى المجالات.
كنت حضوراً وسط جمع كبير يمثل صفوة مجتمع الاقتصاد والتجارة والمصارف والصناعة والإعلام، ضمتنا قاعة فندق السلام، والمكان يمثل امتداداً وشراكة مباركة امتدت مع “حواس”، فظل يحتضن أنشطة متنوعة من تدشين واحتفالات وسمنارات وندوات في فترات زمنية محددة ومبرمجة ووفق رؤية هادئة ومدروسة ومنهجية، يقودها أخونا وزميلنا وصديقنا طارق شريف، نقلت “حواس” من خانة دور المجلة (الكلاسيكية) إلى آفاق أرحب وأوسع وأشمل، بحيث أضحت مؤسسة واسعة التأثير في الرأي العام، تضطلع بدور “قائد” رأي ومنبر فكري واقتصادي واسع العضوية من جمهور ومتحدثين ومناقشين وقراء يتابعون نشاطاً فاعلاً وكبيراً، وناشطاً يرفض الخنوع والاستسلام للمشكلات والظروف التي أثرت على قطاع الإعلام والصحافة، فأضحى كسيحاً وعاجزاً لا يقوى على فعل شيء إلا الصراخ بصوت واهن وضعيف.
نعم، على هذا المنوال سارت مجلة “حواس” من نجاح إلى نجاح، ومن صعود إلى صعود. الفكرة تلو الفكرة، والمحصلة في كل مرة حصاد وافر من العصف الذهني والفكري، الذي يرنو في النهاية لتقديم ما ينفع الناس من صانع قرار ومنتج ومستهلك ومجتمع في حاجة إلى جهد مضاعف يخرج السودان من حفرة عظيمة.
منتدى (الأحد) هو امتداد لذات الخط وتلك المتوالية من الإبداعات والرؤى.. في الأمسية قدمت “حواس” فكرة جديدة، وهي تتويج المؤسسات الفائزة بجائزة مجلة “حواس” الاقتصادية للمسؤولية المجتمعية للعام 2021. والمفهوم أضحى واحداً من مطلوبات الاقتصاد العالمي، وضرورة إنسانية وإدارية وأخلاقية توازن بين أهداف الاقتصاد والدور الإيجابي لحركة التجارة في أي مجتمع من المجتمعات.
تم تكوين لجنة علمية للجائزة بإشراف علمي من جامعة الأحفاد وبعد فرز الطلبات، حصد بنك “البركة” السوداني جائزة المسؤولية المجتمعية في القطاع المصرفي، ومجموعة “سوداتل” جائزة قطاع الاتصالات، وشركة “سكر كنانة” جائزة قطاع السكر.
وحصد مصرف “السلام” السودان جائزة تقديراً لجهوده المجتمعية، وكانت جائزة أخرى في انتظار فندق “السلام” الخرطوم تقديراً لجهوده كذلك في المسؤولية المجتمعية.
وخصصت مجلة “حواس” درع الشركة الرائدة في المسؤولية المجتمعية لمجموعة “سي تي سي”، كما تم اختيار البروفيسور قاسم بدري شخصيةً للمسؤولية المجتمعية للعام 2021 تقديراً لجهوده في تمكين المرأة عبر التعليم الأهلي في جامعة الأحفاد للبنات.
ترأس لجنة تحكيم جائزة “حواس” للمسؤولية المجتمعية الدكتور نصر الدين شلقامي، وفي عضويتها د. عمر عبد الرحيم الخضر، د. سمية الزين من جامعة الأحفاد للبنات ود. هيثم حسن من الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس.
شهدنا في المنتدى أفلاماً قصيرة للشركات والمؤسسات والمصارف الفائزة، عكست أنشطتها وتطورها ودورها في خدمة المجتمع، الأمر الذي جعلها تستحق جائزة “حواس”.
كنا في حضرة ليلة مفعمة بالتفاؤل وبالنشاط و(المشي قدام)، وحملت رسالة مفادها أنه يمكن بكل سهولة هزيمة (الإحباط) بهذه الروح (الحواسية).
لقد فات على لجنة الجائزة تقديم جائزة في ذات العنوان، لكنها مقرونة بالاحترام والتقدير، أقدمها أنا إلى طارق شريف، نيابة عن الحضور.


مواضيع ذات صلة

دارفور غير .. وحاضنة صلبة للانتقالية بقلم : مجدي عبدالعزيز

عزة برس

على مسؤوليتي .. طارق شريف يكتب: ماوراء الشائعات في البنك المركزي

عزة برس

بالواضح..فتح الرحمن النحاس يكتب: التدحرج بالوطن نحو الهاوية..تظاهرات الفوضي والإرتزاق..!!

عزة برس

بينما يمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب: ضربات “حميدتي ” المتلاحقة من غرب دارفور

عزة برس

مولانا أحمد إبراهيم الطاهر : يكتب : أحمد هارون.. جزاء سنمار

عزة برس

تحبير .. د. خالد أحمد الحاج يكتب: أزمة تداول السلطة

عزة برس

اترك تعليق