الأخبار

مستشارة تتحدث عن مؤشر خطير حال قيام انتخابات مبكرة

الخرطوم _ عزة برس

قالت المستشارة السابقة لانتخابات العام 2010 منال عبد الحليم إن التلويح بالانتخابات المبكرة، محاولة من العسكريين للهروب للأمام والتنصل من الانتهاكات التي حدثت منذ تولي المجلس العسكري للسلطة في العام 2019.

وقطعت في تصريحات لصحيفة «القدس العربي» بضعف الاستعدادات الفنية والسياسية التي يمكن أن تؤهل البلاد لانتخابات مبكرة، خاصة في ظل الأوضاع بالغة التعقيد التي فرضها انقلاب قائد الجيش.

وأضافت: الانتخابات عملية سياسية تديرها عملية فنية، وقيامها مرتبط باستعداد الأحزاب السياسية لخوض الانتخابات فضلا عن اكتمال الإجراءات الفنية الخاصة بإكمال التعداد السكاني، وبإنشاء مفوضية أو لجنة انتخابات، تقوم بالعمليات الفنية التي تشمل تقسيم الدوائر واستصدار التراخيص والأوراق الانتخابية وعملية المراقبة.

وأكملت: من الصعب تقسيم الدوائر الانتخابية في ظل المشكلات القبلية الحادة التي ارتفعت وتيرتها مؤخرا والدعوات الانفصالية في شمال وشرق البلاد فضلا عن عدم اكتمال ملف السلام والتحديات التي تواجه اتفاق السلام الموقع بين الحكومة السودانية والجبهة الثورية، بالإضافة إلى ضرورة القيام بمهام تهيئة الناخبين وتدريبهم وتثقيفهم التي قد تحتاج على الأقل لـ6 أشهر قبل الانتخابات.

وتعتقد “منال” أن من الصعب في ظل الفراغ الدستوري والتشريعي الراهن في السودان، عمل قانون للانتخابات والذي ينتظر أن ينظم العملية الانتخابية بكافة مراحلها، ويحدد النظم الانتخابية ونظام الاقتراع، مشيرة إلى انه يجب أن يتم بتوافق كبير.

وترى، أن مشاركة الأحزاب السياسة في الحكومة الانتقالية خصمت من رصيدها لدى الشارع، الأمر الذي يمكن اعتباره مؤشرا خطيرا حال قيام انتخابات مبكرة، فضلا عن كون الأحزاب نفسها غير جاهزة للانتخابات وتحتاج لثلاث أو أربع سنوات للاستعداد للانتخابات.

واشارت إلى أن المشهد الحالي في البلاد يضم كيانات عسكرية بالإضافة إلى مجموعات سياسية ضعيفة ستكون في مقعد المتفرجين حال قيام انتخابات مبكرة.

«أن الانتخابات المبكرة غالبا متعلقة بالضغوطات الدولية وفاشلة وفق التجارب الأخيرة، في العراق وليبيا وتونس» تقول منال، مشيرة إلى انهيار الانتخابات الليبية مؤخرا قبل أيام من قيامها، رغم إكمال التحضيرات الفنية وقيام المفوضية القومية للانتخابات وتشريع القوانين الخاصة بها وصولا لطباعة أوراق الانتخابات ومراجعة ملفات المرشحين.

وأضافت: التحضيرات للانتخابات الليبية وصلت مراحل متقدمة جدا في ظل ضغط دولي واسع، لكنها تأجلت في النهاية لجهة عدم الاستعداد السياسي هناك للانتخابات.

#السوداني #أخبار_السودان


مواضيع ذات صلة

التوافق الوطني: الحكومة تتعامل معنا بـ”غطرسة” وتصم أذانها عن مطالبنا

عزة برس

لأمم المتحدة تعلن عن دعم مالي كبير لدارفور

عزة برس

لدى تفقده محطة بحري الحرارية.. تصريحات لوالي الخرطوم بشأن الكهرباء

عزة برس

مناوي ينعي فرد الحماية الذي توفي صباح اليوم بالفاشر

عزة برس

الشيخ الياقوت يزور مولانا الميرغني في القاهرة

عزة برس

تفاصيل لقاء رئيس مجلس السيادة الرئيس الحالي للإيقاد ب”ورقنة”

عزة برس

اترك تعليق