تقرير

الكشف عن عصابات تزييف الدولار…. من يقف خلف تدمير الاقتصاد؟

الخرطوم _ عزة برس

يتعرض السودان لهجمات منظمة تستهدف تدمير قوته الاقتصادية تمهيدا لدفعه للهاوية، وكشفت الأجهزة الأمنية عن القبض على شبكة إجرامية تعمل على ترويج الدولار الجمركي المزيف بغرض البيع
وكشفت المعلومات عن عرض الشبكة لأكثر من ٤٠٠ ألف دولار أمريكي مزيف للبيع، وفور تلقي الجهة المعنية بالجهاز المعلومات الواردة تمكنت من الوصول إلى الشبكة بعد وضع خطة محكمة، وكشف الجهاز أن الشبكة تتكون من أجانب، وأشار إلى تحويل المتهمين والمضبوطات إلى النيابة لتكملة الإجراءات القانونية توطئة لمحاكمتهم.
ويشير خبراء الي مثل هذه العصابات تقف من وراءها حكومات ومنظمات دولية، وخاصة ان كثير من الأجهزة التي يتم استخدامها ذات تقنيات متقدمة ويقول المحلل الاقتصادي محمد الزين ان السودان يتعرض لتربص من دول غربية تعمل على مضاعفة المعاناة الاقتصادية وخاصة ان عملية إحباط عصابة التزييف تزامنت مع بيان دول الترويكا وتحذيرات اممية باقتراب تصنيف السودان في مجموعة الدول الفا شلة، واضاف الزين ان عمليات التزييف تستهدف تحطيم القدرات الاقتصادية للبلاد
ويتم تداول العملات المزيفة وبكثرة وفي معظم دول العالم، وإن أكثر العملات العالمية التي يتم تزويرها هو عملة الدولار الأمريكي، ويتم تسمية الدولار السوبر، ولا بُدّ إن عملية تزوير العملات يلحق أضراراً كبيرة بعملة الدولة واقتصادها. وتمثل أضرار تزييف العملة على عملة واقتصاد الدولة ويؤدي تزييف العملة إلى إلحاق أضرار في عملة الدولة الأصلية؛ ممّا يؤدي إلى فقدان العملة الاصلية الثقة فيها من قِبل المواطنين والتجار والمستثمرين، وخلق نوع من التوتر في العلاقة بين المستثمرين والبنوك، وبالتالي يؤدي ذلك إلى كساد السلع والخدمات في تلك الدولة. تؤدي عملة التزييف إلى فقدان العملة الأصلية قيمتها في الأسواق المحلية والاسواق العالمية وفي البورصات الدولية؛ ممّا يؤدي ذلك إلى ضعف إقبال الأفراد والمؤسسات على العملة، وبالتالي تضعف عمليات التجارة الدولية مع تلك الدولة. إن تزييف العملة لا تقتصر أضراره فقط على العملة وإنما تمدد أثارها السلبية على مصالح الدولة الأخرى، حيث يمتد ذلك التأثير على اقتصاد الدولة وأمنها الداخلي، حيث إن اعتماد الدول بعضها على بعض وتشباك المصالح فيما بينها، فعندما تزيد عمليات التزييف للعملات في تلك الدولة، تتأثر العملات فيما بينها نتيجة ارتباط العملات في بعضها البعض. عندما تتم عملية تزييف العملة، يؤدي ذلك إلى زيادة المعروض من النقود، وبالتالي تضعف القدرة الشرائية لتلك العملة، وتزيد نسبة التضخم؛ ممّا يؤدي إلى إضعاف سلطة الدولة. كما  يؤدي تزييف العملات أيضاً إلى الاعتداء على الذمم الخاصة بالأفراد، الذين ينخدعون بالعملات المزيفة؛ ممّا يؤدي ذلك إلى إلحاق الخسائر الفادحة لهم؛ ويتسبب ذلك إلى اضطراب المعاملات التجارية بين الأشخاص. وتساهم عملية تزوير العملات إلى انتشار الجرائم في الدولة وانخفاض المستوى الأمني فيها، من تلك الجرائم التي تنتج عن تزوير العملة مثل ترويح الأسلحة والمتفجرات، حيث تقوم عصابات تزوير العملات إلى المتاجرة بالمتفجرات والأسلحة، التي تؤدي بدورها إلى الإضرار بالمستوى الأمني والاقتصادي في الدولة.و ترويج السلع الفاسدة، فعندما تكون الأموال المزيفة بيد عصابات، تقوم تلك العصابات إلى استبدال السلع بأموال مزيفة، والعمل على ترويجه بأسعار رخيصة؛ ممّا يؤدي ذلك إلى ضرب اقتصاد الدولةن والإضرار بصحة المواطن نتيجة بيع سلع فاسدة.


مواضيع ذات صلة

قوى يمينية تدعي تنظيمها لمواكب الثلاثين من يونيو 2022م

عزة برس

“حميدتي” في “الجنينة”.. رسائل مهمة

عزة برس

كشف مخططات 30 يونيو والبعث يفشل الإنقلاب

عزة برس

٣٠يونيو دعوات لحمامات الدم والفوضى ومؤامرات تدار في الخفاء

عزة برس

الثلاثين من يونيو من يكسب الرهان ؟

عزة برس

ضغط روسي في مجلس الأمن لإلغاء العقوبات على السودان

عزة برس

اترك تعليق