الأخبار

رد فعل السفارة الروسية بالخرطوم لبيان “الترويكا” عن الأحداث في أوكرانيا

الخرطوم _ عزة برس

21 مارس من هذا العام نشر رؤساء البعثات الدبلوماسية للولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج بالخرطوم “تأليف” أخلاقي فيما يتعلق بالأحداث في أوكرانيا وتأثيرها على الوضع الاقتصادي في العالم ، وفي القارة الأفريقية بشكل عام وفي السودان بشكل خاص. ولجأت “الترويكا” التي تقودها الولايات المتحدة في تقديمها إلى حيلة الغرب المفضلة المتمثلة في لوم روسيا على كل الذنوب.

أعاد الامريكان والبريطانيون والنرويجيون، بناء على اقتراح عواصمهم ، إنتاج الاتهامات المبتذلة ضد موسكو بـ “العدوان” واستخدام “القوة الغاشمة لإعادة رسم الحدود”. نرى في هذه التصريحات نوعًا من النفاق الغربي وازدواجية المعايير.

من غير الولايات المتحدة ارتكب عددًا لا حصر له من الاعتداءات في جميع أنحاء العالم؟ حيث قصفت فيتنام وحرقت أرضها بالنابالم، وبعد سنوات قصفت مع حلفاءها في الناتو مدن وقرى يوغوسلافيا والعراق وليبيا.

نتيجة كل هذه الأعمال الدموية، لقي مئات الآلاف من المدنيين مصرعهم وأُجبر الملايين على ترك منازلهم المدمرة وأصبحوا لاجئين في مختلف أنحاء العالم. والآن هؤلاء الحلفاء في العدوان يطالبون في تطبيق القانون الدولي!

هؤلاء المنافقون يلومون روسيا على حقها في الدفاع عن ملايين الروس والناطقين بالروسية ، الذين عاشوا لقرون على أراضي أوكرانيا الحالية التي ظهرت كدولة على خريطة العالم بعد زوال الاتحاد السوفياتي في عام 1991 في الحدود التي رسمها إداريًا “الشيوعيون البلشفيون”. وأصبح الواقع في أوكرانيا الحديثة هو سياسة سلطاتها القومية في حرمان الملايين من الروس وغيرهم من ذوي الجذور الروسية من حقهم في التحدث بلغتهم الأصلية والتمتع بثقافتهم وتقاليدهم. ثماني سنوات (2014-2022) من القصف اليومي للمدن السلمية في منطقة إقليم دونباس من قبل الجيش الأوكراني وما يسمى بالكتائب القومية (في الواقع النازيون الجدد) أودى بحياة 14 ألفًا من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن. لكن الغربيون وقفوا صم بكم لا يأبهون على خلفية هذه المأساة.

وفوق كل التزييف الذي يقوم به الغرب، تتحفنا الأخلاقيات الغربية حول مسؤولية روسيا عن عدم الاستقرار الاقتصادي العالمي. لا داعي للقول عمن أضر باقتصاداتهم، وكذلك الاقتصاد العالمي من خلال “جنون العقوبات” الذي أظهره السياسيون الغربيون بقيادة الولايات المتحدة. من الواضح أنهم أطلقوا النار على أنفسهم وأصابوا أعمالهم وأضروا شعوبهم بسبب العقوبات على روسيا.

روسيا ليست مسؤولة بأي حال من الأحوال عن ارتفاع أسعار النفط والغاز والغذاء. يجب على الناس في العالم إلقاء اللوم على سياسة العقوبات الجماعية العنيفة التي نفذها الغرب لمعاقبة أولئك الذين لديهم قيم وآراء أخرى في تركيبة النظام العالمي. نشهد الآن غروب زمن العالم أحادي القطب حيث تبذل الولايات المتحدة واتباعها قصارى جهدهم للحفاظ على الهيمنة الغربية.

أما بالنسبة للقارة الأفريقية، فإن الغرب يواصل سياسته المتمثلة في استنزاف مواردها من خلال تنفيذ مشاريع السياسة الإملائية. وبعبارة أخرى ، فهم يواصلون سياسة العصا والجزرة التي استمرت لقرون. الفارق الوحيد في الوقت الحاضر هو أن الغرب يلوم روسيا على إخفاقاته وأخطائه على الصعيدين العالمي والإقليمي.


مواضيع ذات صلة

د. الهادي ادريس يطالب مكونات وقبائل دارفور بإحترام القوات النظامية

عزة برس

جاءنا قبل قليل خبر صادم..مناوي يغرد..

عزة برس

وجه بمتابعة مصدرها..دقلو: دخول كميات كبيرة من الأسلحة إلى دارفور

عزة برس

شاهد آخر ما خطه شهيد مقاومة حي الشهداء (محمود تبيدي)

عزة برس

الحزب الاتحادي الديقراطي الأصل يدين قتل المتظاهرين

عزة برس

‏تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم جنوب تعلن عن مليونية (جمعة الغضب)1 يوليو

عزة برس

اترك تعليق