الأخبار

في برنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق..مبارك المهدي يفتح النار في كل الإتجاهات

الخرطوم _ عزة برس

أكد رئيس حزب الامة مبارك الفاضل المهدي أن التشكيل الخاطئ للفترة الإنتقالية هو السبب الرئيسي خلف الازمة التي تمر بها البلاد حاليا موضحا ان الفترات الانتقالية هي محطات للعبور للانتخابات وليست فترة لممارسة الحكم من الأحزاب أوغيرها وأشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق ان الاهداف التي وضعت للفترة الإنتقالية تحتاج لعشرة سنوات وليس فترة انتقالية محدودة مبينا أن نهم الاحزاب للسلطة أدى بنا الى هذا الوضع المعيب الذي نعيشه حاليا واضاف ان احزاب الحرية والتغيير لم يكن لديها برنامج ولا اتفاق سوى اسقاط البشير وعندما واجهت المشاكل والتعقيدات السياسية انقسمت على نفسها واصتدمت مع القوات المسلحة مما ادى لإجراءات 25 أكتوبر ووصف مبارك الفاضل الوثيقة الدستورية وقال انها معيبة ولابد أن نتخطاها وأضاف انها تناست الحكم الأقليمي ولم تشير إليه وارتكبت خطأ بتجميد دستور 2005م الذي شاركت فيه كل القوى السياسية واودع في الامم المتحدة وأكد الفاضل ان الاتفاق مع الحركات المسلحة لم ياتي بسلام للسودان مبينا ان النظام السابق دحر الحركات المسلحة واخرجها من دارفور لكن الاتفاقية اعادتها لدارفور ممازاد من حدة الصراع والقتال كاشفا عن عدم وجود ادارة تهتم بالانتاج بالفترة الانتقالية موضحا ان الأقتصاد معجز والمغتربين خارج البلاد الان يدعمون نصف المجتمع السوداني موكدا البلاد ان بحاجة للاستقرار الفترات الانتقالية هي فترات فوضوية وتحتاج لحكومة موفوضة .
وتحدث رئس حزب الأمة مبارك الفاضل عن زيارته ليوغندا وقال في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق أن موسيفني الآن يمثل عميد الرؤساء الأفارقة وسيساعد في ايجاد الحل للسودان مشيرا الى أن رؤاه ومقترحاته توافقت مع رؤية الرئيس موسيفيني التي تتمثل في تشكيل حكومة كفاءات ثم انتخابات مشيرا الى انها ليست صعبة وان الاحصاء لديهم تعداد 2009 وتقديرات حتى 2020م معتمدة دوليا وأضاف الفاضل ان حزب الأمة والحزب الاتحادي لديهم رؤية متقاربة ومتوافقة وهنالك تنسيق جاري بين الحزبين مؤكدا على ان الشباب الذين يقودون الشارع حاليا لديهم قضية وغبن من اهمال النظام السابق وفترة الحرية والتغيير وأضاف ان القوات المسلحة هي المسؤولة عن تاسيس ورعاية الفترة الانتقالية والصراع الآن قائم على السلطة الانتقالية التي لايمكن تسليمها لأي جهة غير منتخبة ولايمكن ابعاد العسكر من المشهد حاليا وأوضح الفاضل ان خيابة السودانيين جعلت التدخلات الخارجية تكثر في تحديد مصير السودان وقال مبارك الفاضل ان حمدوك لن يعود مرة اخرى وهو الآن مشغول بالترتيب لأعماله الخاصة وليس له علاقة بمايحدث حاليا مشددا على ان الانتخابات هي كلمة السر للخروج من الأزمة الحالية .


مواضيع ذات صلة

شاهد آخر ما خطه شهيد مقاومة حي الشهداء (محمود تبيدي)

عزة برس

الحزب الاتحادي الديقراطي الأصل يدين قتل المتظاهرين

عزة برس

‏تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم جنوب تعلن عن مليونية (جمعة الغضب)1 يوليو

عزة برس

بيان من شرطة الخرطوم حول أحداث مظاهرات 30 يونيو

عزة برس

دقلو يتكفل بمحولات كهرباء فوربرنقا بغرب دارفور

عزة برس

آل تبيدي يحتسبون ابنهم عضو لجنة مقاومة حي الشهداء

عزة برس

اترك تعليق