الأخبار

بالواضح..فتح الرحمن النحاس يكتب : في مقامات المحبة مع الشهيد أبوهريرة حسين..!!

عاش بين الناس مثل نسمة خريفية في نهار غائم، وقد انطبعت علي فمه (إبتسامة) يستريح علي ضفتها كل من يعرفه، بل هي تكاد تسع كل جمال الدنيا… لايعرف الكدر ولا الضيق ولاالعبوس حتي في أصعب المواقف وأقساها علي النفس…إنه الشهيد الرمز (أبوهريرة حسين) الذي كان علي موعد مع (الرحيل المشرًف) عن الدنيا وكأننا به وقد حزم أمتعته من قبل وتزوًد بسيرته العطرة وأسرج راحلته في إنتظار أن تزفه ملائكة الرحمة بإذن الله إلي جنة عرضها السموات والأرض…وعندما (تقدم الصفوف) في خدمة البراعم والناشئين والشباب، كانت عيناه مصوبتان نحو (المستقبل الواعد) الذي سيرثه وينعم به هذا (الفصيل الأهم) من فئات المجتمع الكبير، وكان لأجل ذلك الهدف النبيل (يسابق) الزمن ليحقق لهم الكثير، لكن إرادة الله لم تأذن فقد (انطوي العمر) سريعاً واحتوي القبر (نهراً) من الشهامة والإنسانية والإبداع..!!
*أما لماذا كانت مكافأته ذلك الحقد من القحاتة (قتلة العدالة..؟!) الإجابة لاتحتاج لكثير إجتهاد، فهؤلاء المقبورين جاءوا أصلاً لقتل كل (مشهد جميل) وإجهاض كل فعل يمكن أن يفيد البلد والشباب، ليخلو لهم الجو ثم ليشيدوا علي أنقاض الجمال هذا (المسخ) الذي أغرق شباب الأمة في البطالة والأحزان والقتل (الغادر)، وأكثر من ذلك (دفن) آمال الأمة والمشي بها في غياهب الفشل والتلاشي (الممنهج)، وقد كان حبس أبوهريرة داخل المعتقل، بلاذنب جناه، هدفاً لإغلاق (نوافذ المستقبل) الذي يرجوه لشباب وبراعم وناشئة وطنة…بل هم ظنوا إثماً أن حبسه والتمادي في منع العلاج عنه، ثم أخيراً موته، قد يغلق (كتابه الدسم..!!)*
نعم…استشهد أبوهريرة وارتقي بإذن الله مع (الخالدين) في الفردوس الأعلي، أما في الأرض فهاهو (يحيا) بين الناس بأفعاله الخالدة وذكراه العطرة… فالموت والتلاشي يستحقه القتلة الذين اعتقلوه وعذبوه..وبحياته يكتب لهم (الفناء) في ذاكرة الأمة كما نري الآن، (فالزبد) يذهب جفاء وأما ماينفع الناس فيمكث في الأرض، فهنيئاً لك الشهيد الرمز أبوهريرة، والحمد لله الذي جعل إستشهادك محاكمة لحقبة قحت المقبورة..!!


مواضيع ذات صلة

كلية النهضة بالشراكة مع وزارة التنمية الإجتماعية تسير قافلة طبية إلى مليط

عزة برس

مواطني منطقة دار السلام الحاج يوسف شرق النيل يشيدون بجهود وزارة الصحة في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية للمواطنيين

عزة برس

“تسرب المعلمين”.. أزمة تطارد المدارس الأميركية

عزة برس

السجن عام للفنان المصري مصطفى هريدي

عزة برس

في ختام مؤتمر الاجتهاد ضرورة العصر.. وزير الشئون الدينية والاوقاف: المؤتمر خرج بتوصيات سيكون لها ما بعدها

عزة برس

سفير السودان بأوغندا يدشن مساهمة أبناء السودان ،للمتضررين من السيول والفيضانات

عزة برس

اترك تعليق