الأخبار

بالواضح.. فتح الرحمن النحاس يكتب: السؤال الضخم واللغز المحيًر من الذي يقتل المتظاهرين..؟!

والأخبار ماتزال تتري وتقول أن قتل المتظاهرين يتم من (داخل المظاهرات)…أما من هو المجرم القاتل..؟! فذلك هو (السؤال الضخم) الذي يمشي بين الناس بلا إجابة، ثم يضحي (لغزاً محيراً)، فلا يفهم الناس معني أن تنتهي كل تظاهرة (بفاجعة قتل) مروعة..؟! فكأنما هذا النوع من (الجريمة) صار (سنة مؤكدة) في مفكرة القاتل أو القتلة المجهولين، لتكون الأحزان (بنداً مهماً) قد يحفز للمزيد من التظاهرات المستمرة لأجل غير مسمي، ولو جاءت الحصيلة في كل مرة (صفراً كبيراً..!!)… فماااااأبشع أن تتحول (دماء المقتولين) لإستثمار خاسر في عراك سياسي بين السلطة ومعارضيها..!!
*بعد حادثة مقتل الشهيد العميد بريمة، أعلنت السلطات الحكومية عن موقوفين متهمين…ثم كان الحديث إجراء تحقيقات اقتربت بها من فك طلاسم الجريمة ومعرفة القاتل المجهول، لكن حتي اللحظة لم تظهر الحقيقة… ثم نبش لجثث قتلي وتشريح وتصريحات متفرقة عن الوصول (لخيوط الجريمة)، وأيضاً لاجديد يعزز مصداقية السلطات التي تعلم جيداً أن (المماطلة) في رفع الحجاب عن هذه الجرائم يضعها الآن في (قفص الإتهام).. وأخيراً بالأمس يصدر حديث عن الوصول لقتلة (الرقيب إستخبارات) ميرغني الجيلي… فهل ياتري سيتحول الأمر (لفقاعة جديدة) ثم يطوي الملف مثله مثل سابقاته، ليبقي السؤال الكبير واللغز المحير بلا إجابة..؟!*
*الذين يصنعون هذه التظاهرات ويرتبون مساراتها ويوفرون لها المال والمنشطات والأدوات الأخري المساعدة ويجعلون من الشباب وقوداً لها، يحتاجون أن (يبرأوا) أمام الله والشعب والتأريخ والحزاني المكلومين، من هذه (الجرائم الفظيعة)، فهم أيضاً داخل (قفص الاتهام)، فالقاتل إن كان بينهم قد يفلت من العدالة الماثلة، لكنه قطعاً لن يفلت من الله الحكم العدل ويومها سيتمني لو أنه كان تراباً… فاعتبروا ياأولي الألباب..!!

سنكتب ونكتب…!!!


مواضيع ذات صلة

رئيس مجلس السيادة، يعتمد نتيجة امتحانات الشهادة السودانية، للعام ٢٠٢٢م

عزة برس

وجدي صالح يعلق على حادثة الاعتداء على منزله

عزة برس

دقلو يتسلم نتيجة الشهادة السودانية ويهنئ الناجحين

عزة برس

برمة يدعو البرهان لدعوة القوى السياسية لتسلم السلطة

عزة برس

السنوسي يدعو لأداء صلاة الغائب على القرضاوي

عزة برس

المتحدث بإسم حركة تمازج ” تنفيذ إتفاق السلام أصبح خارج الإطار الدستوري

عزة برس

اترك تعليق