الأخبار

يروى أن الأمين علي حسن الشمالية.. عناق الدوبيت والطنبور (1)

أستاذنا الكاتب والأديب الرائع إبراهيم الدلال يُحيل زينب ابنة مولاي أحمد عباس التشيتي ببلاد شنقيط إلى ذكريات والدها ومرتع صباه بين الكبابيش وباديتهم الممتدة بساطةً وصفاءً وعطاء.
وزينب تذرِف الدموع وترسل مقال الدلال عن زيارة الناظر حسن الإجتماعية إلى أهله بالشمالية لمجموعات وأشخاص من معارفها والأسئلة تتقاطر عليها؛ من هم هولاء القوم؟! وما سر علاقة مولاي أحمد بهم؟! ولماذا مدحهم في قصيدته العصماء الطويلة؟!:
عشقتك ورقاء ترنو وتسجع** على أيكة أو بارق بات يلمع
خليلي مالي كلما رمت سلوة** أبا لي برق أو هديل مرجع
يُذكرني أرض الكبابيش أن أرى** غريب ديار مستضاماً يُروع
ترى أقوياء الناس للمر خضّعاً** ولكنه للضيف والجار يخضع
والمر هو الشيخ محمد بن السير علي التوم زعيم الكبابيش الذي نال لقب السير من المملكة المتحدة، والذي يعد أحد أساطير الإدارة الأهلية في السودان.
وبلهجة حسانية أصيلة تُجيب ابنة مولاي أحمد: هولاء هم الذين سحروا والدي بكرمهم وطيب معشرهم وإرثهم الضارب في التاريخ القديم، وحفظ منهم الدوبيت والجراري والتوية وأغاني الدلوكة، وخلق علاقات صداقة مع أناس كثر منهم ظلّ يُردد أسماءهم كلما هاجت عليه الذكريات.
وتضيف زينب: والدي زار أغلب دول العالم والقناعة التي حملها معه من الدنيا بأنه ما وجد غريب ديارٍ يُضام في بقعة من بقاع الأرض إلا وتذّكر كيف يُعامل الغريبُ في أرض الكبابيش هناك حيث الكل أهلك..
وحدثتهم كذلك عن شاعر موريتانيا الفحل مولود ولد جي الذي قال في الكبابيش أيضاً:
حي الرجال.. رجالاً فضلُهم عُرِفا** قوماً من العرب بالحمرا بنو غرفا
محمد المر لا تنسى فضائله** قد صير للعرب في أوكارها هدفا
والقائل أيضاً:
إلى أم بادر من القوزين** سايرت عراجيج بُذّلاً في بطون المخارم
تخيّر عبد الخير أماتها لها** وأبائها من كل عيط عياسم
وملّكها رهط العوايدة أمرها** على كل مجهول من الأرض طاسم
لفي الشعر ما لا يستحق مروره** على مسمع من طيقٍ لومة لائم
وهو يثني على عبد الخير ود أحمد الذي اُشتهر بالجود والكرم في البادية.
في اللحظة التي كانت تدمع فيها عين ابنة مولاي أحمد عباس بنواكشوط، كانت إمرأة كباشية تصعد مسرح نادي الوادي بمدينة الدبة وتطلق زغرودتها وتعقبها بدمع غزير وهي تنظر إلى الناظر الشاب حسن التوم حسن ووفده الزائر للولاية الشمالية.. ليتعرّف على أهله الكبابيش هنا، حينها تخيّر صديقنا الشاعر الضخم محمد سعيد السميتاوي موقعه من المنصة وهو يخاطب الناظر حسن على طريقته الخاصة:
ود العزّهُن شمل الغريب وأهلنا
لي النما والصلاح عاقدين عليك أملنا
قبيل خفّت قلوبنا وفقد أبوك هولنا
من شفناكا فوق كرسي الحكم يقّنا..
هنا ترتفع حدة الانفعالات وتتساقط الدموع بغزارة، أنظر بالقرب مني أرى زميلنا سالم محمد محمود الهاشمي يمسح عينيه ويحاول إيقاف دمعه اللا إرادي ومثله كثيرون.
في وسط هذه الجموع لمحت عمنا ود قوم البل الكباشي الغلياني بوجهه البدوي وملامحه التي لم يغيرها تعاقب الأيام والسنين ينظر هنا وهناك وكأنه يبحث عن ذكرياته التي تناثرت على مر الأيام بين الدبة والغابة وكرمكول وعد الشيخ وجبل العين، ليحدثني عن تاريخ الدبة موارد إبل أهله ومهداتها على النيل…
نواصل… جريدة الصيحة

مواضيع ذات صلة

الفراغ من أعمال كنترول وتصحيح امتحانات الأساس البديلة بولاية الخرطوم

عزة برس

حسن إسماعيل يتوعد بفضح قيادات سياسية «حايمين من سفارة لسفارة» وزعماء سياسيون تلقوا اموالا ومساعدات من البشير

عزة برس

ايلا: سنطالب بحقوق الشرق كلها “طالما فينا عرقٌ ينبض وروحٌ تسعى”

عزة برس

غرفة النقل: تعريفة المواصلات لن تنخفض لو اصبح الوقود مجاناً

عزة برس

ظهور مرض غامض بجنوب دارفور

عزة برس

الجزولي: (20 رؤية) أن حزبنا سيمثل الإسلاميين في الحكم

عزة برس

اترك تعليق