الأخبار

استراتيجيات..د. عصام بطران يكتب: (الخلايا الخبيثة) ..المبعوثون الدوليون من برونك الى فولكر !!..

– لعبت “الترويكا” الأوربية او اسم “الدلع” الجديد “اصدقاء السودان” دورا بارزا في تدمير السودان عبر المبعوثين الخاصين على مستوى الدول او المنظمة الدولية .. وظلت الدول الغربية الثلاث (بريطانيا – امريكا – النرويج) تلعب دور الخلايا السرطانية الخبيثة التي انهكت جسد السودان وظلت تمثل الداعم والمحرك لغالب رؤى الولايات المتحدة الأمريكية التي اهتمت ايما اهتمام بالخروج عن القنوات الدبلوماسية عبر وزارتي الخارجية للبلدين بواسطة السفراء المعتمدين لكل من الدولتين واخذت تبعث بمبعوثين من قبل رئيس الولايات المتحدة الأمريكية كمبعوثين دبلوماسيين خاصين لدعم عملية السلام (الخراب) بالسودان فمنذ فترة رئاسة الرئيس “جورج دبليو بوش” أرسل ثلاثة مبعوثين هم “جون دانفورث، أندرو ناتسيوس، ريتشارد وليامسون” وفي فترة الرئيس “اوباما” ارسل الجنرال المتقاعد “سكوت غرايشن” الذي صرح ان على امريكا صب المساعدات المالية على السودان وعلى هذا المنوال عملت بريطانيا على ارسال مبعوث خاص لعملية السلام بجنوب السودان كان آخرهم “ماثوكانيل” وسار في نفس الخط الذي سار عليه بقية “الاصدقاء” حيث كان اخر المبعوثين لهم بالسودان “هولندا – اكويين ديفيد” و”النرويج – بانتر بيتر جكيمبرود” و”فرنسا – يوثبو كويتاك” ..
– لم تكن المنظمة الدولية ببعيدة عن المشاركة في عمليات الصداقة الزائفة للسودان وشعبه المغلوب على امره حيث بعثت الامم المتحدة بمبعوثين للامين العام كان أشهرهم الهولندي “يانك برونك” الذي ابعدته الحكومة السودانية لاتهامه بنشر معلومات عن تحركات القوات المسلحة وتعريض اتفاق السلام للخطر .. اما الاتحاد الاوربي فقد قام بتعيين مبعوث خاص لمتابعة وتعزيز الصداقة “الهلامية” مع السودان وايضا فعل الاتحاد الأفريقي ان ارسل مبعوثا خاصا ل”الصداقة” .. كما شاركت دول الايقاد بالمبعوث الخاص “لازاراس سيمبويا” .. ذلك غير المبعوثين الخاصين لرؤساء الدول الغربية الذين بالطبع يختارون وفق مواصفات خاصة تلائم طبيعة المهمة ويلاحظ في المقابل اختيار المبعوثين الخاصين للمنظمة الدولية بالسودان اما ان يكون المبعوث من الجنسيات الغربية وموالي لسياساتها في المنطقة او ان يكون (مُستَغرِب) نال تعليمه أو لجأ اليها سياسيا او نال جنسية احدى دول “اصدقاء” السودان وبالتاكيد هو موالٍ لسياساتها واستراتيجياتها بالمنطقة وخير مثال المبعوث “هايلي منقريوس” “أريتري” الجنسية درس بالولايات المتحدة الأمريكية وكان متزوجاً من سفيرة أريتريا السابقة لدى الدول الاسكندنافية “حبرت برهي” التي تخلت عن منصبها ولجأت الى الولايات المتحدة الأمريكية وهذا خير ما يدل علي اختيار المبعوثين بانتقائية وصفوية موالية لمجموعة “اصدقاء السودان” ..
– اطل المبعوث الدولي الغربي الالماني فولكر بيرتس وجسده مضخم بسموم الافاعي لاكمال خطة تقسيم السودان الى دويلات فبحسب السيرة الذاتية للمبعوث الاممي لبعثة الانتقال السياسي “يونيتامس” الجديد في السودان فقد سبق له ان عمل مستشارا لمبعوث الامين العام للامم المتحدة في سورية خلال الفترة 2015 – 2018 .. وهذه وحدها كافية لان يرسل انطباعا خبيث من النوايا الغربية لنقل مشاهد سوريا الى السودان في مقابل اكمال خطة الغرب لفصل السودان الى اربعة دويلات اخرى بجانب دولة الجنوب التي مضت بفعل المبعوثين الدوليين والغربيين .. اليوم قال الشعب السوداني كلمته واحتشدت الجموع الهادرة مطالبة برحيل المبعوث الاممي فولكر ورفع يده عن التدخل في الشؤون الداخلية لوطن حر ابي يرفض الذل والهوان الذي جرهم اليه قلة من شذاذ الافاق عملاء الغرب والامريكان واليهود .. الشعب السودان بات مدركا لكل الخلايا الخبيثة وامر باجتثاثها وبترها ليسلم باقي الجسد من الداء الخبيث ..


مواضيع ذات صلة

د. الهادي ادريس يطالب مكونات وقبائل دارفور بإحترام القوات النظامية

عزة برس

جاءنا قبل قليل خبر صادم..مناوي يغرد..

عزة برس

وجه بمتابعة مصدرها..دقلو: دخول كميات كبيرة من الأسلحة إلى دارفور

عزة برس

شاهد آخر ما خطه شهيد مقاومة حي الشهداء (محمود تبيدي)

عزة برس

الحزب الاتحادي الديقراطي الأصل يدين قتل المتظاهرين

عزة برس

‏تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم جنوب تعلن عن مليونية (جمعة الغضب)1 يوليو

عزة برس

اترك تعليق