الأخبار

في ذمة الله الدبلوماسي الدكتور السفير عبد اللطيف عبد الحميد..سفير السودان السابق في دولة الإمارات

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم
(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي).
صدق الله العظيم

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
غيب الموت صباح اليوم الإثنين بالعاصمة التركية أنقرة الدكتور السفير عبد اللطيف عبد الحميد، الدبلوماسي، صاحب المساهمات الكبيرة والعطاء المتميز في مجالات الدبلوماسية والمفاوضات، وسيوارى جثمان الفقيد في أنقرة عقب صلاة الظهر.
أحر التعزي لحرمه السيدة سلمى بيومي، وكريماته الدكتورة لمياء والدكتورة منال والمهندسة غادة، وأصهاره صلاح عبد الحميد القمش ومكرم زكي ويوسف الطيب.
وضع الدكتور عبد اللطيف عبد الحميد (الرجل الحديدي) بصماته على الدبلوماسية السودانية، ونسج علاقات واسعة مع الساسة والدبلوماسيين من أنحاء العالم كافة، مع اسهام أكاديمي وبحثي في الجامعات والندوات العامة. تميز بالعمل الجاد والنشاط الدائم، وبشبكة العلاقات الاجتماعية الواسعة التي ساعدته شخصيته الودودة في بنائها والمحافظة عليها.
أمضى السفير الدكتور عبد اللطيف جل حياته في خدمة الدبلوماسية والتعليم الأكاديمي، فدرس الاقتصاد والتاريخ بجامعة الخرطوم، وحصل على دكتوراه الدولة في الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة السوربون، وهو حاصل على دبلوم العلاقات الدولية واللغة الفرنسية من باريس، بالإضافة إلى دبلوم اللغة الإيطالية من روما.
ود.عبداللطيف عبدالحميد، دبلوماسي سوداني رفيع المستوى، عمل في عشرات المواقع الهامة في الخارجية السودانية، من أبرزها سفير السودان في دولة الإمارات العربية المتحدة، فضلا عن سفارات السودان بكل من لبنان وكينيا، وايطاليا ونيجيريا، وتشاد وبريطانيا وفرنسا، حتى تقاعده.
وعقب تقاعده تلقفته المؤسسات العلمية والجامعات ومراكز الدراسات والبحوث السودانية ليقدم جل خبرته في محاضرات للباحثين والدارسين، فعمل محاضرا في كل من مركز الدراسات الدبلوماسية في جامعة الخرطوم ،و مركز دراسات السلام والتنمية في جامعة بحري،وكخبير متعاون مع المركز القومي للتخطيط الاستراتيجي ،وعضو هيئة المستشارين التابعة لمجلس الوزراء السوداني ، ومنحه رئيس الجمهورية السوداني نوط الجدارة للخدمة الطويلة الممتازة.
رحم الله الدكتور عبد اللطيف عبد الحميد، وأحسن إليه وتغمده بالرحمة والمغفرة، خالص العزاء لجميع الأهل آل ابراهيم وآل بيومي وآل القمش و آل غريبة ولأحفاده وأصهاره ،ولزملائه وطلابه ومحبيه، ، وأصدقائه الكثر في الوسط الدبلوماسي والسياسي والاجتماعي.
(اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ، وَاعْفُ عنْه وَعَافِهِ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَقِهِ فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ).
اللهم آمين ثم آمين


مواضيع ذات صلة

حميدتي يدعو الشباب لسد الطرق أمام المخربين

عزة برس

عااجل..عقب لقائه دقلو_ تصريحات لفولكر من الجنينة

عزة برس

البرهان يشهد تخريج الدفعة الأولى من قوات حفظ الأمن بدارفور غداً

عزة برس

توجيه حكومي بتبسيط إجراءات التأمين الصحي

عزة برس

الشيوعي يحذّر من تجيير المواكب لصالح “قوى التسوية”.. والمؤتمر السوداني يرد

عزة برس

مجموعة الميثاق تطالب بلجنة تحقيق في مقتل شهداء 30 يونيو

عزة برس

اترك تعليق