الأخبار

حنين.. عبدالعزيز الصادق يكتب: مشاهدات هذا الصباح من كبرى المنشية

صباح هذا اليوم الأحد التاسع من شهر يناير لسنة 2022م. كنت في سعادة غامرة وحالة فرح شديدة بعبوري لكبرى المنشية وصولا لمقر عملي بالخرطوم فرحة شبيه بفرحة صبيحة يوم العيد الكل مبتهجا صغارا وكبارا لعبورهم كبرى المنشية هذا ماشاهدته اليوم لعامة عابري هذا الكبرى الحيوي للذين ترتبط أعمالهم بالخرطوم موظفين دولة وتجار وطلاب والأعمال الحرة وخلافه لكن رغم ذلك الفرح انتابني شعور بالحسرة والألم عندما يتم الإعلان عن أغلاق لتلك الكباري السؤال؟
كم من عامل حر يعيش على قوت يومه (رزق اليوم باليوم) لايمكن الوصول إليه.
كم من مريض ومصاب لايمكن أسعافة عاجلاً؟
كم من موظف في الدولة يصل مقر عمله بالترحيل لايستطيع أن يأتي لمكتبه بحجة سائق الترحيل لايتمكن من أن يعبر الكبرى فلذلك يكون ضياع لليوم وللمعاملات التي تتعلق بطالبي الخدمة خاصة أن كان هذا الموظف له توقيعات تتعلق بتوثيقات مهة؟
كم من أعمال في الدولة تعطلت بسب لايمكن عبور الكبرى؟
كم من مسافر خارج البلاد برا وجوا لايمكن الوصول إلى المطار في المواعيد المحددة لحضوره حتى تقلع الطائرة أو البص الذي يسافر به للجهة التي يقصدها؟
وبناء على ذلك وكما ذكرت لكم سابقا حالة الفرح التي تصيب المواطنين عندما يكون الكبرى غير مغلق.
فلماذا يتم الإغلاق مادام هنالك خطط بديلة؟ تنفذ لحفظ الأمن والاستقرار فى ربوع بلادي للمحافظة على ممتلكات المواطن والوطن وكذلك تأمين المواكب السلمية للشباب اللذين ينادون بالدولة المدنية ولعدم تعطيل مصالح الدولة والمواطن بدلا عن الأغلاق الذي يربك الحياة ويعطل دولاب العمل و عجلة التنمية والإنتاج في البلاد ويؤدي إلى الاختناقات المرورية التي لا وصف ولاحدود لها عندما تكون تلك الكباري مغلقة فألى متى؟
*أيها الاحباب*
ونحن نعيش والسودان يمر بمرحلة انتقالية حرجة تتطلب منا جميعا الوحدة والوئام فينبغي علينا أولا أن لا ننسى ذكر الله تعالى وتصفية النفوس من الحسد والبغضاء ثم علينا أن نرسي مبادئ وأسس ومعايير لنعبر من هذه المحن التي ألمت بنا وسودننا إلى بر الأمان ولابد من الحوار السوداني سوداني.
وصية خاصة جدا للآباء والأمهات؛
احفظوا أبناءكم وبناتكم وأحموهم كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته
حفظ الله السودان في أمنه واستقراره وجنبنا الفتن ماظهر منها ومابطن.
أحموه أبنوه وطن الجمال


مواضيع ذات صلة

محامو الطوارئ” يحتجون على تدخل والي الخرطوم في مهام السلطة القضائية

عزة برس

لجنة أممية تحقق في انتهاكات محتملة لوقف إطلاق النار خلال أحداث “كرينك”

عزة برس

إعادة متهمين الى السجن بعد برأتهم من المحكمة بجنوب دارفور

عزة برس

تحذيرات من توقف مركز غسيل الكلى بدارفور

عزة برس

زيارة مهمة للسفير السعودي لمصنع تبوك للأدوية بالخرطوم بحري

عزة برس

خلال تفقده الامتحان التحريري لأمراء أفواج والمرشدين والمرشدات بولاية الخرطوم.. وزير الشؤوالدينية والأوقاف : ترتيبات وضوابط الحج لهذا العام ستعلن خلال الأسبوع القادم

عزة برس

اترك تعليق