الأخبار

الهندي : بعد استقالة “حمدوك” انفتح الطريق أمام الثورة لأن الصورة اتضحت

 

الخرطوم ـــ عزة برس

قال رئيس الحزب الإتحادي الديمقراطي “الشرعية الثورية”_ الشريف صديق الهندي _في تصريحات صحفية ، أن استقالة حمدوك من منصب رئيس الوزراء أزالت غشاوة بأن اتفاق ٢١ نوفمبر بين حمدوك ورئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان في صالح الثورة والحريات وأضاف :”الآن انفتح الطريق أمام الثورة ، لأن الصورة اتضحت ، وتبقى الانقلاب العسكري بوجهه القبيح ، ويجب إزالته ، لأن الشارع لايبارك الحلول الوسطى في هذا الأمر” وأضاف :”إذا اختار العسكريون رئيس مجلس الوزراء سيقابل بالرفض ليس لشخصه ، لكن لأن الجهه التي تختاره غيرمفوضة” ، مشيرا إلى أن العسكريين هم الذين وضعوا أنفسهم في هذا الأمر باحداثهم لانقلاب ٢٥اكتوبر الماضي ، وتابع” شالوا القطر خارج القضيب” ، مشيرا إلى أن المهندس الحقيقي لاتفاق ٢١نوفمبر هوالمجتمع الدولي، بالاضافه إلى قوي أخرى.
مؤكدا أن حزبه لن يرشح شخصا لشغل منصب رئيس الوزراء ، لأن رؤية الحزب منذ الثورة أن تبعد الاحزاب السياسية عن الجهاز التنفيذي، وتنصرف إلى عملها ، يمكن أن تشترك في الأجهزة الأخرى مستدركا :”هذا لايعني أن يكون رئيس الوزراء لاعلاقة له بالسياسة”.
وقال الهندي إن حمدوك اجتهد وحاول بما يعلم وماتيسر له أن ينجح ، لكن يبدو أن المهمة صعبه والاستقالة أمر طبيعي، مشيرا إلى انحيازه للانقلاب عقد المسرح ، واتفاقه مع البرهان كان بدون تفويض ، وقال إن البرهان وقع بصفته قائد الجيش ، وهذا أدى إلى تعقد كبير وربكة في الشارع بين مؤيديه ومعارضيه ، وأعطي شبهه الشرعية بأن رئيس الوزراء موجود بالاتفاق.


مواضيع ذات صلة

اتفاق بين القوى السياسية في ورشة القاهرة على إعداد إعلان سياسي

عزة برس

الأمة القومي : قرار التطبيع مع إسرائيل لا تقرره الحكومة الإنتقالية

عزة برس

المالية: لا نعلم الصرف الفعلي للإيرادات والإنفاق بشركات حكومية “شكله شنو”

عزة برس

إغلاق الطريق القاري بين السودان وإثيوبيا

عزة برس

لجان المقاومة تحدّد موعد لحرق الإطارات وتعلن جدول مواكب

عزة برس

السفير السعودي يشارك في مناسبة اجتماعية بولاية نهر النيل

عزة برس

اترك تعليق