الأخبار

علي كل. محمد عبدالقادر يكتب : موازنة تجويع الشعب ( الفضل)..!!

لا ادري من الذي اشار علي الحكومة الانتقالية باعلان زيادات جديدة علي الكهرباء والخبز ، ومن نصحها باكمال رفع الدعم عن هاتين السلعتين دون اتخاذ اية تدابير لتخفيف اثار هذه الجراحة القاسية علي المواطن ( مهدود الدخل).
في الموازنة الجديدة شر مستطير ولجوء للحلول السهلة .. رفع الدعم التوسع الضريبي وزيادة الرسوم ومضاعفة اعباء الانتاج بطريقة ستقضي علي من تبقي من الشعب السوداني (الفضل).
من المتوقع ان تزيد الأسعار بواقع 40% علي الاقل مع تطبيق الموازنة الجديدة لاحول ولاقوة الا بالله. سيصبح الحصول علي اللقمة والدواء امر عسير المنال بينما الساسة يغرقون في وحل الخلافات وتازيم الاوضاع.
الواقع ان الحكومة بهذه الجراحة القاسية والموجعة تحاول ارضاء مؤسسات التمويل الدولية علي حساب مواطنها الذي لا اظنه يحتمل ما سيترتب علي هذه الزيادات من ارتفاع فظيع في اسعار السلع الملتهبة اصلا..
في هذه المرحلة كانت الحكومة بحاجة لان تصالح المواطن بدلا من ان تشق عليه باسعار جديدة، فالحياة باتت عبئا لا يحتمل قبل هذه الزيادات المحتملة ، توالي ارتفاع السلع بشكل مخيف حتي فقد جل الناس القدرة او الرغبة في البقاء علي قيد الحياة.
لم تكن وزارة المالية مقنعة وهي تخرج لاعلان اكمال رفع الدعم عن السلع هذه الزيادات المحتملة تنطوي علي استفزاز للمواطن، وتستبطن عدم اكتراث لما يعانيه من اوضاع معيشية متردية، وتؤكد للاسف ان احوال الناس في اخر اهتمامات الدولة، جل الشعب السوداني يعيش الان تحت خط الفقر، وان كنتم اطلقتم علي النظام الفائت حكومة الجوع، فقد جاءنا في عهدكم ( بي اولادو واحفادو) حيث الحياة جحيم لا يطاق، وفرص المعيشة اضيق من خرم الابرة.
تتحمل حكومة حمدوك والبرهان وزر ما سيحدث من ترد مضاعف للاوضاع في المجالات كافة لانها لاتملك اية رؤية لتقييم احوال الناس والبناء عليها في اجاراح ووضع المعالجات اللازمة للازمات المتلتحقة.
لاتدرك هذه الحكومة ان صرف الاسرة المتوسطة في يومها العادي يقارب العشرة الاف جنيه .
علي اي منطق اعتمدت وزارة المالية في موازنتها المعلنة وما الذي فعلته للشرائح الضعيفة حتي تعلن موازنتها القاتلة بلا استصحاب لمعاناة الناس.
انها حكومة بلا رحمة ، لم تراع المشقة التي ترتبها مثل هذه القرارات علي مواطن مغلوب ، ارهقه الجوع واستبد به العنت ، يالها من دولة بلا قلب تريد ان تلقي كل شئ علي المواطن وتتفرغ للتمتع بمخصصات الحكم، والاستمتاع بامتيازات السلطة..
هذه هي الحكومة التي وعدت الناس بانهاء الصفوف والمعاناة، تخاطبنا بلغة باهتة ومفردات منكسرة لتدافع عن تجويع الناس، تحت ستار ما يسمي موازنة الدولة واهدافها الكلية.
ماتم الاعلان عنه سيشق علي المواطنين وبورثهم الجوع ويسلمهم للموت…الدوام لله..)..
ماذا حدث قبل وبعد 25اكتوبر..
احمد .. وحاج احمد..
ولاعزاء للمواطن المغلوب علي امره..
اللهم لطفك باهل السودان..
فلقد بلغ السيل الزبى..
وبلغت الروح الحلقوم…


مواضيع ذات صلة

مقاومة الخرطوم تدعو إلى رفع حالة التأهب القصوى

عزة برس

تشكيل لجنة لمعالجة المشاكل التي تواجه مكاتب الاستخدام الخارجي

عزة برس

الدقير يطلق نداء للتضامن مع المعتقلين

عزة برس

الكشف عن حميات غريبة للمعتقلين بالسجون

عزة برس

مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم

عزة برس

ناشراً صور لقادة من “قحت” مع قادة من حزب الوطني المحلول:خالد الإعيسر يغرد (تضحكوا والشعب زعلان؟!). ‏

عزة برس

اترك تعليق