الأخبار

همس الحروف.. في يوم كرنفال لغة الضاد بقلم :الباقر عبدالقيوم علي

 

مهما بلغ بنا عنان القلم مداه بمداده ومهما حاول اللسان التغني بفصيح مدحها طرباً لنطرب به عشاقها من لذة و متعة ألفاظها بعبارات هي الأجمل لكونها طنانة ، رنانة و ذات سياق متناسق و متسق يوصف المعاني في قالب جمالي بديع و عجيب ، بإبداعها و بلاغتها وفصاحتها و دقة وصفها فهي غنية بمحاسن ألفاظها و بليع كلامها و غناها بسحر يشبع المتعطشين لها ، و ذات بلاغة تجذب المستمعين إليها بإصغاء عجيب لانها لها ضبط بديع في تصريف كلماتها ، و بكل ما سبق لن نستطيع أن نوفي لغتنا العربية حقها ، و لذا تجدوني عاجزاً عن وصفها ، فيكفينا فخراً بها إنها هي لغة القرآن الكريم و كما هي لغة أهل الجنة و قد تحدث بها أبونا آدم أبو البشر ، فهي أم المرادفات بما تحويه من مصطلحات و هي عبارة بحر لجي يزخر و يعج بدرر الكلام و دقة الوصف و دفء المعاني .

و كما يكفيها تفرداً من غيرها فقد أفردت لنفسها في أبجديتها مكاناً لحرف الضاد الذي ميزها بضبط محكم في وصف مضمون الكلام في صيغة أفعال كادت أن تكون كالمرئية حتي إستطاعت بها أن تظهر جمال هذه اللغة حتى تمت تسميتها بلغة الضاد لكونها هي اللغة الوحيدة في العالم التي تحتوي على هذا الحرف المميز و لذلك نجد أن اللسان العربي بها أصبح عبارة عن آلة موسيقية طنانة و ذات رنين يعزف الإنسان بحديثه عليها قطع لحنية عظيمة ، لينثر عبرها درر الكلام و شجي الألحان حتى أضحت كل اللغات أمامها عاجزة في وصف ما تستطيع وصفه هذه اللغة العظيمة .

المملكة العربية السعودية نجدها دائماً و أبداً في مقدمة الركب تحمل العبء الأكبر لهموم هذه اللغة و كيف (لا) و هي أرض الحرمين الشريفين و قبلة المسلمين و موطن إسماعيل عليه السلام و أرض زمزم و مهبط الوحي الأمين الذي نقل كلام الله بلسان عربي فصيح إلى سيد الخلق محمد بن عبد الله صلى الله عليه و سلم، و هي أرض بطون القبائل العربية الأصيلة ، و لهذا تقدمت بإقتراح للأمم المتحدة من أجل لفت نظر العالم إلى أهمية هذه اللغة العظيمة ، حتى إعتمدتها و أصبحت بذلك إحدى اللغات الرسمية لديها ، حيث أقرت في جمعيتها العمومية بأن اليوم الثامن عشر من ديسمبر في كل سنة هو يوم للإحتفاء بلغة الضاد ، فتم اعتماد موظفين ناطقين بها من ضمن طاقمها ، فدأبت المملكة العربية السعودية تفرد لهذا اليوم مساحة خاصة للإحتفاء بلغة العرب فيه ، و بكرم عربي حاتمي أصيل إحتفى سعادة عميد سفراء العرب و سفير الإنسانية على بن حسن جعفر سفير خادم الحرمين الشرفين بالخرطوم و طاقم سفارته المبامين و ضيوفهم الكرام بهذا اليوم التاريخي ، و الذي يجب إن يحتفي به كل العرب في أرجاء هذه المعمورة ، حيث أن هذه اللغة العظيمة تعد بحراً متلاطم الأمواج لغزارة كلماتها و لجمال حروفها و سلاسة نطقها ، و رنانة لفطها ، و التي كرمها المولى عز وجل في الأزل و جعلها لغة القران فحفظها و حروفها و قواعدها من التلف ، فظلت ثابتة عبر الزمان لم تتغير أو تتبدل ، و نجد أكثر من مليار إنسان حول العالم يستخدمونها كوسيلة للتواصل على إمتداد عدة دول عربية و غير عربية ، حيث أنها إستمدت لنفسها قداسة لكونها لغة القرآن ، فأصبحت من الواجب علي كل المسلمين حول العالم إتقانها من أجل تأدية فروض الصلاة و تلاوة القرآن و حفظه مهما كانت لغاتهم الأخرى ، و هذا هو الأمر الذي جعلها تتربع على عرش جميع اللغات في العالم .

نسأل الله أن يعلمنا صحيح نطقها و جميل نظمها و حسن إستخدام ألفاظها حيث ما زلنا نعفس كلماتها عفساً و نكسر قواعدها تكسيراً و هي أعظم لغة عرفها التاريخ البشري فهي ذات روح و قداسة مستمدة من الدين الإسلامي الحنيف ، حيث ظل الشاعر ناظم الهلالي مدافعاً عنها و هاجياً من لا يحسن نطقها من العرب في أبيات توصف حالنا ونحن ما زلنا ندعي إتقاننا لها :

بأسباب قوم لست أرغب ذكرهم
و إن ذكروا عندي يضيق بهم صدري

أنـاس أراهـم ينـظـمـون قـصـائـدا
ضِعافاً بها قد شــوهوا سـمعة الشــعر

ومن عجـبٍ قالوا درسْـنا عـلـومها
وما عرفوا مواضع النصـب والكسـر

فقـلت لهــا لا تحـزني وتصــبّري
قليلاً فــلا تحيا الضـفادع في البـحـــر

وحــاورتـها حـتـى تـبـدل حــالـها
وقالت لقد حـرّرت فكـري من الأســر

وأخـرجـتـني من بيت هـم دخـلتـه*
وأبدلتني عـن حـالة العـســر باليســـر

وقـالت جــزاك الله عــني محـمـداً
بخـيـر جــزاء حيث بينت لـي أمـري

وصلوا على المختار من خير أمة
شـفـيـع عـبـاد الله في مـوقف الحـشـر


مواضيع ذات صلة

“البرهان” يؤكد الالتزام بتعزيز آليات الانتقال السلمي والتحول الديمقراطي في السودان

عزة برس

بيان السودان أمام الدورة (77) للجمعية العامة للأمم المتحدة

عزة برس

يحدث الآن.. كلمة رئيس مجلس السيادة من داخل الجمعية العامة للأمم المتحدة الدورة 77

عزة برس

يحدث الآن.. وصول “البرهان ” مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة، لتقديم كلمة السودان أمام الدورة 77 بعد قليل .

عزة برس

إيطاليا وإنجلترا أقوى مواجهات الجولة الخامسة من بطولة أمم أوروبا

عزة برس

عام من المعاناة.. طبيب هشام سليم يروي رحلته مع المرض

عزة برس

اترك تعليق