الأخبار

المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط يطالب بإلغاء المسار إلغاء كاملا.. بيان..

 

 

الخرطوم ـــ عزة برس

 

بسم الله الرحمن الرحيم

المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط

التاريخ / 10/ديسمبر/2021م
بيان صحفي

إن تداعيات إتفاقية سلام جوبا و الجزئية الخاصة بإقحام الإقليم الأوسط الذي تم الزج به في مسار تفاوضي تحت قيادة منتسبي الجبهة الثورية من أبناء الإقليم الذين ذهبوا للجبهة الثورية لدواعي تخصهم ليس للاقليم الأوسط فيها ناقة ولا جمل، و من ثم إختزال التفاوض بإسم الإقليم في يد شخص قام بالتفاوض و التوقيع على إتفاقية تحت مسمى مسار الوسط، و تم التوقيع على تلك الاتفاقية بإسم حزب منشق عن حزبه الأصل، كفصيل من فصائل الجبهة الثورية، لا يمثل أهل الإقليم الأوسط ولا يحمل تفويضاً نيابة عنهم، ولم يقم بالتواصل مع المكونات والفعاليات المجتمعية والجماهيرية في ربوع الإقليم الأوسط الذي يذخر بالكفاءات التي تتمتع بقدرات و مهارات تفاوضية عالية. و لقد تعمّد صاحب إتفاقية مسار الوسط تغييبهم و تفويت الفرصة عليهم للإنفراد بالمفاوضات من أجل حصد مكتسبات ومصالح ليست لصالح الإقليم و بعيداً عن أصحاب المصلحة الحقيقيين في الإقليم الأوسط.

إن الذين فاوضوا بإسم الوسط و من وراء أهله و قاموا بالتوقيع نيابة عنهم قد إرتكبوا خطيئة في حق سكان الوسط الذين يربو تعدادهم عن 30% من سكان السودان، و أبرموا إتفاقاً باسم الوسط لا يمس جوهر المشاكل و الأزمات في الإقليم والتي تسببت فيها سياسات الحكومات المتعاقبة، حتى وصلت ذروتها في الثلاثة عقود الاخيرة.

إن المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط يثمن الوصول لإتفاق سلام مع حركات الكفاح المسلح بموجب إتفاق جوبا مع تحفظنا على بعض البنود و المواد التي وردت في ذلك الإتفاق بين الجبهة الثورية و حكومة السودان، والتي نرى فيها ضياع لحقوق الإقليم الأوسط.
خاصة و أن الإقليم الأوسط ظل يتحمل ما نتج عن حروب الهامش من نزوح الملايين من مناطق الحروب المختلفة إلى الاقليم، و تم إيواؤهم من قبل الأهالي دون معينات من الدولة أو المانحين، و تقاسم أهل هذا الإقليم معاشهم و مواردهم و خدماتهم الصحية والتعليمية مع كل من نزح إلى ديارهم بسبب الحروب والنزاعات التي اشتعلت في الهامش.
كل هذا بالإضافة لما تعرض له الإقليم الأوسط من تجريف و تصفية و دمار لمشاريعه الاقتصادية نتج عن سياسات خاطئة لا يمكننا أن نستبعد منها المقاصد و التعمد و الاستهداف لمكتسبات هذا الإقليم الذي قامت على كاهله دولة السودان الحديثة.
وليس من العدل والمنطق أن يتحمل الوسط مجدداً مخرجات و نتائج إتفاقية مسار الوسط التي تسلب حقوق أبناء الإقليم ولا تراعي ثقلهم الاقتصادي و الديموغرافي و مساهمتهم في الناتج القومي للإقتصاد الوطني.

إن المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط الذي إنتظم في صفوفه معظم أهل الوسط إذ يثمن إتفاق سلام جوبا مع تحفظه على بعض مواده و بنوده، يرفض رفضاً باتاً ما جاء به مسار الوسط من فتات لا يليق بالوسط. و يطالب في ذات الوقت أن لا ينال الذين وقعوا هذا الإتفاق أي ميزة تفاضلية أو مكافأة من طرف متخذي القرار في رأس الدولة أو تمكينهم من إختطاف الإقليم الأوسط و تنصيب أنفسهم أوصياء عليه.

– و بهذا نعلن نحن في المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط.
ما يلي:-
١/ رفضنا الكامل لمسار الوسط شكلاً و موضوعاً، و أنه لا يمثلنا، و نطالب بإلغائه، تماماً.
٢/ الدعوة لمؤتمر جامع لكل أهل الوسط لا يستثني أحداً لمناقشة قضايا و هموم الوسط.
٣/ نطالب بالتمييز الايجابي لطلاب الوسط في كل الجامعات الحكومية داخل السودان و ذلك لما أفرزه النزوح و سياسات النظام البائد تجاه بنية التعليم في جميع ولايات الإقليم.
٤/ الحفاظ على وحدة الدولة السودانية بعيداً عن كل ما يؤدي إلى التجزئة والإنقسام والتشرزم.
٥/ الدعوة إلى قيام مؤتمر عام للسلام لأهل السودان.
٦/ يطالب المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط بدولة فيدرالية تمنح الوسط 80% من الثروة داخل الإقليم، و 100% من السلطة الاقليمية التنفيذية والتشريعية لتمكينه من إدارة و تطوير موارده والتخطيط للتنمية والخدمات بما يناسبه. كما يطالب ب 30% من السلطات الإتحادية لتناسب ثقل الإقليم الاقتصادي والسكاني.

و هنا يطيب للمجلس الأعلى لتنسيقية الوسط أن يرحب بإنضمام القيادات التي كانت منخرطة في مسار الوسط من أبناء الإقليم و تبين لهم عن تجربة، و رؤية ثاقبة خطورة الإتفاق الذي تم التوقيع عليه بإسم مسار الوسط.

مقرر المكتب التنفيذي للمجلس الأعلى لتنسيقية الوسط
ت:- 0912960002 0115425886

مواضيع ذات صلة

حسن إسماعيل يتوعد بفضح قيادات سياسية «حايمين من سفارة لسفارة» وزعماء سياسيون تلقوا اموالا ومساعدات من البشير

عزة برس

ايلا: سنطالب بحقوق الشرق كلها “طالما فينا عرقٌ ينبض وروحٌ تسعى”

عزة برس

غرفة النقل: تعريفة المواصلات لن تنخفض لو اصبح الوقود مجاناً

عزة برس

ظهور مرض غامض بجنوب دارفور

عزة برس

الجزولي: (20 رؤية) أن حزبنا سيمثل الإسلاميين في الحكم

عزة برس

تنسقية الشرق: لايمكن فرض (إيلا) على اهل السودان

عزة برس

اترك تعليق