فنون

هلاوي ل “عزة برس” : قصيدة “تسعة طويلة” تخاطب أزمة الضمير

هلاوي ل “عزة برس” : قصيدة “تسعة طويلة” تخاطب أزمة الضمير
الخرطوم :رحمة عبدالمنعم
نشر الشاعر الكبير عبدالوهاب هلاوي قصيدة جديدة بعنوان ” تسعة طويلة”، وقال هلاوي في تصريحات خاصة ل ” عزة برس” إن قصيدته تخاطب أزمة الضمير و فساد الأخلاق الذى بلغ ذروته على حد تعبيره..
وأشار هلاوي إلى أن الفاسدين ومعدومى الضمير متشعبين في المجتمع ، وأرجع ذلك نتاج لتفشي الفقر والجهل ،مضيفأَ أن هنالك ضمائر” وسخة” لاتخاف الله، وتنسى يوم الحساب.
واوضح هلاوي أن ” تسعة طويلة” ليس كل من يخطف ويسرق وينهب ب “الموتر”، واصفاً الموظف المرتشي والتاجر الجشع والمسؤول الكاذب، وكل صاحب مهنة لا يراعي الله في عمله بأنه ” تسعة طويلة”
وأضاف أن النادي السياسي في بلادنا يعاني من أزمة ضمير وضمور اخلاقي، قائلاً ” نص الساسة الجونا عواسة.. تسعة طويلة.. الحاجات الجاتنا دخيلة. الحلوة قليلة.. دي تسعة طويلة ”

هذا _وتنشر “عزة برس” قصيدة ” تسعة طويلة” للشاعر الكبير عبدالوهاب هلاوي:
تسعه طويله ..
منو المافيكم تسعه طويله ..
ياتو وزير ..
ما تسعه طويله ..
ياتو مدير ..
ما تسعه طويله ..
اللف .. هو اللف ..
السف .. هو السف ..
حتي ولو بي طريقه جميله
تسعه طويله …

التجار .. وغلا الاسعار ..
مع قل الحيله ..
السمسار .. والدق في الطار ..
والعمه طويله ..
ده تسعه طويله ..
الدولار ..
والشغل الحار ..
مع كلو رذيله ..
ووين ما تسهر .. انت الليله ..
في تسعه طويله ..

نص الساسه .. الجونا عواسه ..
تسعه طويله ..
الحاجات الجاتنا دخيله ..
الحلوه قليله ..
دي تسعه طويله ..
ولينا الحق .. وبلدنا هزيله ..
مكان ما تقبل ..
تسعه طويله ..
اللف هو اللف .. الكف هو الكف ..
السف هو السف ..
حتي ولو بي طريقه جميله ..
دي تسعه طويله ..

ووين ما تمشي .. تصادف قاتل ..
ووين ما تمشي ..
تلاقي قتيله ..
بقت في الموتر ..
وناس الموتر .. كل الحيله ..
وكل الدنيا دي تسعه طويله ..
تسعه طوييييييله …


مواضيع ذات صلة

الشاعر الهادي محمود يقاضي “ودالبكري” بسبب أغنية “العيون السارقة صمتي”

عزة برس

شاهد ب “الفيديو” هدى عربي تخطف الأنظار بإطلالة جديدة

عزة برس

عزة برس” تكشف عن مفاجأة محمد النصري لجمهوره في حفل نادي الضباط

عزة برس

هدى عربي.. صوت سوداني في صباح العربية

عزة برس

قناة الهلال تكشف أسباب فصل المذيع محمد يوسف

عزة برس

‏تحطيم سيارة مغني الرأب خالد زنقولا مساء أمس بواسطة مجهول

عزة برس

اترك تعليق