الأخبار

متهما النظام السابق.. والي غرب دارفور يستعرض تأريخ الصراع بالولاية… ويكشف عن خطة لمعالجة آثار الحرب

الخرطوم ـــ أمل أبوالقاسم

استعرض والي ولاية غرب دارفور الجنرال خميس عبدالله ابكر تأريخ الولاية في الصراع والاقتتال الذي استمر حتى يومنا هذا مع بعض المتغيرات الزمانية والمكانية.
وقال خميس لدى مخاطبته وفد القافلة الدعوية والإنسانية التي سيرتها وزارة الشئون الدينية والأوقاف بحضور وزيرها الأستاذ نصر الدين مفرح بمقر امانة حكومة الولاية بمدينة الجنينة. قال: ان معاناة أهل الجنينة بدأت منذ العام 1995م تحديدا في شهر اغسطس منه، حيث ان النظام السابق جييش مليشيات مساندة لأفراد وأول قرية تم حرقها في عهده بذات التأريخ ومن وقتها استمرت الصراعات حتى 2003م وهو تأريخ ظهور حركات مناوئة للنظام ابادت المواطنين بطريقة فظيعة.
وأضاف الوالي: ما يحدث في دارفور إبادة عرقية وصلت قضيتها إلى المحكمة الجنائية الدولية. وزاد: الإشكالات كانت بالقرى والفرقان لكنها الآن وصلت المدن حد ان بلغت وتمخضت عن 12 معسكر للنازحين، معكسر كندة الأول والثاني، وأبو ذر أكبر معسكرات الولاية ويضم فوق ال900 الف نازح، استقرت هذه المعسكرات باحياء سكنية في الجنينة، بعضهم بالبيوت ومراكز للايواء بحي الجبل ما دفع حكومة الولاية بإعلانها منكوبة.
وقال خميس: بعد هذه الأحداث توقعت استجابة من المركز لكن ظل الوضع كما هو، فقط المنظمات ساهمت في المأكل والمشرب، لكن ومع ذلك دور الحكومة مهم.
وأضاف : الصراع كان داخل المدينة والجهات الأمنية لم تتحرك، واستشرق بتوقيع السلام مردفا ان ما يحدث تتحمله عدة جهات.
وزاد الوالي بأن اهم أمر حتى الآن هو الايواء، كما نحتاج سلام مجتمعي، لافتا إلى ان المسؤولية ليست معنية بها الولاية فقط بل جماعية لأن هذه المنطقة جزء لا يتجزأ من دولة السودان.
واستطرد خميس: وضعنا خطة لمعالجة آثار الحرب، واجتهدنا في أمر التعايش السلمي ومع ذلك واجهتنا تحديات اذا لم تعالج ستظل مستمرة. مبينا ان الخطة تشمل 40 قرية نموذجية لن تتمكن الولاية من تنفيذها إلا بشراكة مع المركز والمانحين، وان هؤلاء النازحين جاءوا إلى المعسكرات في ظروف سيئة جدا، وهنا يتجلى دور الأئمة والدعوة إلى مجتمع متصالح ومعافى. وابان أيضا انهم يستهدفون إلى جانب النازحين 350 الف لاجئ في دولة تشاد.
وقال والي ولاية غرب دارفور نحتاج ان نعمل معا فهذه الفترة تعتبر انتقالية تعالج إخفاقات النظام السابق، وتطبق شعارها (حرية، سلام، وعدالة).


مواضيع ذات صلة

ثوار بحري يعلنون اعتصاما لمدة 24 ساعة قابلة للتمديد. بيان

عزة برس

الاتحاد الاوربي: الحوار السياسي الشامل هو السبيل الوحيد والمستدام للخروج من الأزمة السودانية

عزة برس

بحضور نوعي متميز ..أولى دورات مركز الحكمة تنطلق

عزة برس

قرارات رئاسة قوات الشرطة حول حراك 30يونيو

عزة برس

وفاة وزير أسبق. وموقف انساني للمدير التنفيذي لطيران بدر

عزة برس

الشؤون الدينية بولاية الخرطوم تبتدر انشطتها بورشة السياسات الدعوية .. الواقع والآفاق

عزة برس

اترك تعليق