الإقتصاد

فرنسا تضع يدها على الصمغ العربي السوداني وخبراء يحذرون..

الخرطوم ـــ عزة برس

في تطور متلاحق وضعت فرنسا يدها على الصمغ العربي المنتج الحيوي الذي ينفذ به السودان للخارج ويشكل له موردا هاما حيث عمدت وكالة التنمية الفرنسية الى تمويل المرحلة الأولى من جمع المواد الخام وخلال الاجتماع الأخير لمنسقة المشروع فايزة صديق محمد أحمد مع وفد الاتحاد الأوروبي ، تم الإعلان عن بدء المرحلة الثانية لإنشاء مصنع للمعالجة.
عبر الخبير الاقتصادي معتز حسن عن اسفه لما الات الى المشروعات الحيوية من سيطر من الغرب، مشيرا الى ان دولة فرنسا لم تكتفي بالدخول في مشروع الجزيرة ووضع يدها عليه واختارت اليوم سلعة في غاية الاهمية للسيطرة عليها وهي الصمغ الغربي.
ويعتبر حسن منح فرنسا هذه المشروعات الحية وغير المكلفة في خلق الانتاج هو استسلام وعجز للدولة في ادارة دفة الانتاج وفتح الباب للمستعمر من جديد للهيمنة على المشروعات ويمثل انتاج السودان من السلعة نسبة 80٪ في الانتاج العالمي والان انتهى المطاف بهذا الانتاح الذي لا يحتاج لكثير عناء في أيدي “أصدقاء السودان الأوروبيين.
الذاكرة التاريخية لا تنسى فلا تزال فرنسا تعتبر دول القارة الأفريقية مستعمراتها المحتملة.
بالطبع ، في القرن الحادي والعشرين ، لا يمكن الحديث عن مستعمرات القرن التاسع عشر. الآن كل هذا يتم من خلال الحكم من الخارج. مع الحقبة الاستعمارية ، يرتبط الوقت الحاضر برغبة بعض الدول في الاستيلاء على موارد الآخرين وفي نفس الوقت عدم الدفع.
مشروع استخراج

الان بات المورد السوداني الفريد الذي تستخدمه الشركات الكبيرة سوف يتحكم فيه “شركاء” غربيون. الأموال المتأتية من بيع المورد ستذهب إلى جيوب النخبة البرجوازية الأوروبية ، وليس لدعم الشعب السوداني والعائلات السودانية والاقتصاد السوداني.

“الأصدقاء” الغربيون طفيلييون على جسد بلدنا. يتم إثرائهم على حسابنا. حان الوقت لوقف التدخل. يجب على شعب السودان إدارة موارده الخاصة!


مواضيع ذات صلة

‏توضيح بشأن خصم 1000 من حساب عملاء بنك الخرطوم

عزة برس

شعبة المواشي تكشف عن السبب الرئيسي لارتفاع سعر الأضحية

عزة برس

بيان توضيحي صادر من وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي

عزة برس

وزير الثروة الحيوانية يفتتح سوق صادر الماشية بكوستي

عزة برس

جياد توقع علي قيام مجمع للصوامع بشرق دارفور

عزة برس

د.شلقامي ينتقد ظاهرة الأسواق الاسبوعية المتنقلة

عزة برس

اترك تعليق