المقالات

زوايا المرايا.. د.زينب السعيد تكتب: البرير عقود الاخضرار

 

لطالما ارقني مشروع الجزيرة العملاق ومصيره المخبؤ تحت جحافل الاهمال والنسيان وكأن تلك الأرض البكر لم تلد النوار يومآ،،وقد ظلت محاولات شحيحة فردية او جماعية ليست ذات بال تخضر رقعة صغيرة وتظل مساحات شاسعة مد البصر تعاني القحط والاصفرار..
ولأني بنت الجزيرة فقد ظللت امني النفس بنفخ الروح في تلك الجروف لينعم الاهل والعشيرة وكل السودان بالخير والرخاء وقد ظلت امنياتي بحساب المنطق والمتغيرات السياسية والاقتصادية محض خيال …
لكن ويالعجبي فقد رأيت بأم عين أن هنالك رجال قيض لهم الله بقدرته أن يكونوا مفاتيح للخير ،لأنهم اهل بر وخير واحسان واهل عطاء طائل
في الخفاء لايبحثون عن جزاء دنيوي وانما يعملون ليوم( تتقلب فيه القلوب والابصار) ..لكن عمل الخير يفصح عن نفسه ولايحتاج من ينشره..
وقد درجت مجموعة( الحاج معاوية البرير) أن تمتد اياديها البيضاء في كل بقاع السودان بسخاء في كل المجالات فهاهو مركز غسيل الكلي يشرئب شامخأ في( مدني السني) ..وشوارع الاسفلت والمدارس والداخليات..كلها ممهورة بتوقيع( البرير).نموذج فريد لسوداني أصيل يحس باوجاع الغير ويحترم موظفيه ويخلص حتي( للأموات) منهم في درس بليغ لمعاني الانسانية النبيلة..
وليس بمنأى عن المسؤلية المجتمعية( شراكة النوار والاخضرار ) في مشروع الزراعة التعاقدية بين مزارعي الجزيرة ومجموعة البرير التي اعادت انتاج( الذهب الابيض) بما يعادل حوالي ( خمسة الف فدان ) في قرية التكينة شمال مشروع الجزيرة وقد جاء علي لسان المزارعين في استطلاع مباشر أن المشروع غير مستواهم المعيشي واستطاعوا بفضله البناء والتعمير وتعليم ابنائهم…فياله من عمل يحي الموات ويبشر بالنماء من مائه الجاري رويت قصيدى… وغسلت اشعاري به ونشيدى…
أن العمارات السوامق والمصانع التي تئز ماكيناتها والملايين التي في الأرصدة لن تجدى نفعأ مالم تنفع الناس والتجارة الحقة الرائجة التي لن تبور هي التجارة مع الله …واحسن الناس انفعهم للناس …أن مقالي هذا ليس لقصم ظهر الرجل ( الحاج معاوية ) واقسم بالله أنني لم التقيه يومأ ..ولكن حفزأ لروح التكافل والتراحم ودعوى للعمل الجماعي النافع وصوت تقدير وعرفان لرجل مد أغصان الزيتون لأهل بلده في زمن طغت فيه الكراهية والأنانية، واغلق اغلب اهل المال ابوابهم واوصدوها في وجوه المحتاجين…ونحن نراقب والكتم( شق جدار قلبي والحشا.)..
زاوية قبل الأخيرة…
تضم المجموعة شباب واعد يعمل بلا كلل ولاملل يجوبون ربوع السودان ويكتبون بالبنط العريض ( الناس في بلدى يزرعون الحب)..
زاوية اخيرة .

° واعلم رعاك الله أنك ميِّتٌ
فاعمل جميلًا في مماتك يُذكرُ

° شرِّع فؤادك للتُّقى’ مستبشرًا
واسلكْ دروب الخير علَّك تظفرُ

° “واختر لقلبك ما يليق بحسنهِ”
قولًا وفعلًا في حياتك يظهرُ


مواضيع ذات صلة

بالواضح..فتح الرحمن النحاس يكتب: التدحرج بالوطن نحو الهاوية..تظاهرات الفوضي والإرتزاق..!!

عزة برس

بينما يمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب: ضربات “حميدتي ” المتلاحقة من غرب دارفور

عزة برس

مولانا أحمد إبراهيم الطاهر : يكتب : أحمد هارون.. جزاء سنمار

عزة برس

تحبير .. د. خالد أحمد الحاج يكتب: أزمة تداول السلطة

عزة برس

تأملات .. جمال عنقرة يكتب: ال ١٣ .. كلهم في الهواء سواء .. أرموا قدام

عزة برس

بُعْدٌ و مسَافَة..مصطفى ابوالعزائم يكتب: ” حميدتي ” .. غياب في دائرة الضوء .. !

عزة برس

اترك تعليق