الأخبار

الدولة مهتمة بالملف و”البرهان” سيخاطب الجلسة الافتتاحية… رسالة من مبارك الفاضل للإمام أحمد.. “عزة” تورد نص الرسالتين

الخرطوم ـــ عزة برس

أرسل الأستاذ مبارك الفاضل المهدي راعي دعوة آل المهدي وخلفائهم بقاعة الصداقة بالخرطوم والتي أثارت لغطا واسعا بين آل البيت، ارسل لعمه الإمام أحمد المهدي المقيم هذه الفترة بالولايات المتحدة الأمريكية راجيا منه قبول الدعوة للقاء الذي ينظمه لبيت الأنصار كونه كبير الأسرة بعد وفاة الإمام.
وكتب له مبارك في رسالته ان هذه الدعوة بتشجيع من الدولة وسيشرفه البرهان..

. وفي رده لرسالة مبارك التي تحصلت “عزة برس” على نسخة منها، وقد حاول إثنائه عن هذه الدعوة التي اثارت بلبلة ووصفها بغير المدروسة، وان عليهم ترتيب البيت الداخلي الأنصاري والأسرى بتنظيم الصف وتوحيد الكلمة..

عزة برس تورد نص الرسالتين

العم السيد أحمد المهدي كل عام وانت بخير راجيا ان تجدك رسالتي هذه وانت في صحة طيبة وعافية. اتصلت عليك تلفونيا ولم اجد رد. كنت اود التحدث معكم حول مخاطبتكم لملتقي البيت المهدوي الكبير يوم السبت الموافق يوم السابع من اغسطس. هذا الملتقي ستحضره وفود مهمة وكبيرة من انحاء السودان. قادة الادارة الأهلية والطرق الصوفية واهلنا المنتشرين في مراكزهم الدينية في الاقليم الأوسط وشرق السودان وجمع كبير من المهنيين ورموز الأسر الانصارية. اري من المهم مخاطبتكم لهذا الجمع في هذا الظرف الدقيق الذي يتطلب توحيد الصف الوطني والانصاري في السودان خاصة وان الدولة مهتمة بهذا الملف، والفريق البرهان سيخاطب الجلسة الافتتاحية.
انت عميد الأسرة وبعد وفاة السيد الصادق المهدي عليكم التقدم لتولي الزعامة الدينية وهذا الملتقي يتيح لك هذا المجال اذ ان أهم اهدافه جمع الصف وسد الفراغ. انتظر منك ردا ايجابيا.مع خالص مودتي وسلامي لجميع من معك
مبارك عبدالله الفاضل

ابني العزيز السيد مبارك
تحية مِن عندالله مباركة طيبة
ان دعوتكم للبيت المهدوي الكبير لتوحيد الصف الوطني والانصار ي في السودان قد جاءت غير مدروسة وبدون الشوري اللازمة والتي لا بد منها في مثل هذه الأمور . ولقد أثار ذلك بلبلة وخلافات وبيانات نحن في غني عنها مما لا يتحقق معه خدمة للوطن في هذا المنعرج الخطير الذي يتطلب التضحية والتجرد والتروي والحكمة للخروج بالسودان من ازماته قبل المزيد من التشتت والضياع .
وان علينا ان نسعي في ترتيب بيتنا الداخلي اسريا وحزبيا وانصاريا وذلك بتنظيم الصف وتوحيد الكلمة قبل مخاطبة الآخرين واقحامهم .
وانني اعتمد عليك وعلي اقرانك و قيادات الأسرة الكبيرة لتحقيق الهدف المنشود ولا شك انك توافقني أن المسؤلية قد عظمت بعد انتقال السيد الصادق الي الرفيق الأعلى .ولابد من الاستفادة من خبراتنا وتجاربنا للخروج من مستنقع الانقسامات والانشقاقات .
ولقد كنت شديد الحرص وكبير الأمل في تعاونكم ومساعدتكم وارجو مراجعة هذا الموقف حتي نمهد لتوحيد الكلمة وجمع الصف وتجنب التدافع والانفرادات التي لا تتمشي مع ظروف الوطن الحرجة.
ولك سلامي ومودتي. وبالله التوفيق والسداد .
عمك الإمام أحمد

مواضيع ذات صلة

التنسيقية العامة لأبناء الرزيقات بالداخل والخارج.. بيان حول زيارة لولاية نهار النيل

عزة برس

مباحثات بين اثيوبيا وايغاد حول الازمة السودانية

عزة برس

المجلس الاستشاري لشرق السودان يصدر بيانًا يوضح فيه موقفه الرسمي من أزمة تلفزيون السودان

عزة برس

توغل مليشيات إثيوبية في الفشقةوتزايد التعديات على المزارعين والرعاة

عزة برس

القاهرة تستضيف مؤتمرًا للقوى السياسية السودانية في السابع من يوليو

عزة برس

والي الجزيرة يقف على سير العمليات بالمحور الغربي

عزة برس

اترك تعليق