الأخبار

بعد ان ابدت ترحيبها .. أسرة الإمام الهادي المهدي تؤكد إنها ليست جزء من الملتقى المذكور.. وتدرج الأسباب..

اكدت أسرة الإمام الهادي المهدي انها ليست جزء من الملتقى الذي أعلن عنه بقاعة الصداقة بعد ان قبلت الدعوة في البدء، واوصحت في بيان لها تحصلت “عزة برس” على نسخة منه منه الأسباب التي دفعتهم للقبول ومن ثم الرفض

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله سبحانه وتعالى:
 (وَأَطِيعُواْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَـازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّـابِرِينَ) الأنفال 46″

بيان من اسرة الامام الهادي المهدي

الحبيبات والأحباب اسرة الامام المهدي وخلفائه واحبابنا الانصار والكيان الانصاري

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كان ان تم إبلاغنا بمبادرة آل الخليفة علي ود الحلو منذ فترة قصيرة ..
ورحبنا بها من حيث المبدأ في حينه…
ونحن في أسرة الإمام الهادي طالما كان همنا دائما توحيد الكلمة ولم الشمل الذي به تكون قوتنا ..
وعند مقابلتنا للاحباب في اللجنة المنظمة ..
علمنا منهم انهم ممثلين للجنة ملتقى أسرة الامام المهدي وخلفائه وأحبابه من الوكلاء ..
اكدنا ترحيبنا بهم إيمانا منا بأهمية المشاركة باي عمل يصب في الخير ..
وباعتبار ان هذه اللجنة جزء من المبادرة الأساسية…
طالما ان هذه المبادرات تندرج في دعوة الامام المهدي التي تقوم على المحبة في الله، ووحدة الصف والاهداف المرجوة ..
وهو عليه السلام صاحب المقولة الخالدة (أحبابي في الله)..
وله منشور شهير قال فيه للأنصار:
“من لا يحب لأخيه ما يحب لنفسه فليذهب ليغتسل ويعيد النطق بالشهادتين” …
وتحت رآيات المحبة في الله اكدنا مرارا وتكرارا ،أن الأنصار كلهم اسرة واحدة ونحن كاسرة الإمام المهدي منهم واليهم فهم الذين كانوا السند والعضد لنا نشأنا بينهم صغارا وترعرعنا في ظل المحبة الخالصة شبابا ، ولازلنا سائرين في درب المحبة هذا..
وكيف لا وهم الذين ذابوا في محبة أئمتهم والإخلاص في هذا الحب حتي صارت مضرب للمثل ونالت اعجاب العارفين.. وتعجب من قوتها ونقائها الجاهلين باسس ومعاني المحبة في الله ..
والشهيد الإمام الهادي -واحقاقا للحق- كانت الرابطة بينه وبين الاحباب الانصار وهذا الكيان الانصاري رابطة متميزة ومميزة وفريدة في معانيها ونقائها..
وكانت محبة في الله والاجتهاد في طاعته ..
فظلتهم تلك المحبة – والاخلاص والتجرد فيها- بظالالها ..
فكانت رفيقة لهم في حلهم ترحالهم ، وظلوا معا حاملين رآيات الامام المهدي عليه السلام منافحين ومدافعين عن دعوة احياء الكتاب والسنة المقبورين حتى يستقيما الى ان لاقى ربه شهيدا ..

ولكن تلاحقت البيانات بعد ذلك..
معلنة ان هذه اللجنة لا علاقة لها بالمبادرة الأساسية..
مما جعل الامر يختلط علينا ..
وبما ان لجنة الملتقى قد اعلنت الزمان والمكان المقام فيه الملتقي ..

والموافق يوم 7 أغسطس ٢٠٢١م،
بقاعة الصداقة..
فان اسرة الامام الهادي المهدي تود التأكيد بأنها ليست جزءا من الملتقى المذكور ، لانه لا يلبي التطلعات الاسرية والانصارية والاجندو الوطنية المرجوة..

ومع ذلك سنظل ندعم المبادرة الأساسية واي عمل خير اخر يوحد الكلمة على أسس واضحه تستجيب لكل او بعض ما نرى انه يقود للنجاح وللسداد والتوفيق.
.
نسال الله ان يوفق الجميع للاعتصام بحبل الله فانه الركن ان خانتك اركان

*الله اكبر ولله الحمد
أسرة الامام الهادي المهدي
٣١-٧-٢٠٢١م


مواضيع ذات صلة

اتفاق بين القوى السياسية في ورشة القاهرة على إعداد إعلان سياسي

عزة برس

الأمة القومي : قرار التطبيع مع إسرائيل لا تقرره الحكومة الإنتقالية

عزة برس

المالية: لا نعلم الصرف الفعلي للإيرادات والإنفاق بشركات حكومية “شكله شنو”

عزة برس

إغلاق الطريق القاري بين السودان وإثيوبيا

عزة برس

لجان المقاومة تحدّد موعد لحرق الإطارات وتعلن جدول مواكب

عزة برس

السفير السعودي يشارك في مناسبة اجتماعية بولاية نهر النيل

عزة برس

اترك تعليق