الأخبار

40 ألف شركة روسية للأستثمار في السودان وترامب يستدعي حمدوك

كل المؤشرات التي ساقها الخبراء بان واشنطن قد اصابها الفزع والقلق حيال التمدد الروسي اقتصادياً في السودان إلى جانب توسيع التعاون العسكري الجاري بين موسكو والخرطوم.
هذا الحراك في تنامي التعاون الأقتصادي والتجاري الكبير بين الخرطوم وموسكو شعرت بها واشنطن حيث تكاد تفقد سطوتها وأدوارها في السودان خاصة بعد النجاحات التي احدثتها روسيا في سوريا وليبيا والسودان مؤخراً ، حيث اجبرت واشنطن على إزالة اسمه من قائمة الإرهاب حتي تتسنى لها إعادة الخرطوم إلى احضان واشنطن.
ومع انعتاق السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب بات مكان سباق للشركات الأمريكية والروسية والأوروبية للبحث عن مصالحها وفرص الأستثمار في مجال الطاقة والتعدين والكهرباء والزراعة والثروة الحيوانية والمعادن .
وبالرغم من ان السودان يعاني حالياً من أزمة اقتصادية خانقة وبلغت الديون الخارجية (60) مليار دولار ويحتاج بشكل فاعل إلى مساعدات مالية لإعادة تنظيم اقتصاده ، لكن مازالت الديون تحد من إمكانية حصول على قروض خارجية من صندوق النقد الدولي وقالت مصادر مقربة من البيت الأبيض ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب استدعى رئيس مجلس الوزراء عبدالله حمدوك لزيارة واشنطن .
في هذه الأثناء ابدت الشركات الروسية رغبتها للاستثمار في السودان في مجال الطاقة والتعدين والكهرباء والمعادن وقال مدير الغرف التجارية الروسية فيكتور شميدانوف ان هنالك أكثر من 40 الف شركة روسية في مجال الطاقة ترغب في الاستثمار في السودان، وان روسيا على استعداد تقديم خبراتها في مجال الطاقة النووية والتعدين والحفريات واعمال الغاز الطبيعي.
ويرى الخبراء ان الحكومة الانتقالية تسعى لجذب الاستثمارات الأجنبية اللازمة لزيادة أنتاج الكهرباء وانتاج البترول والزراعة والاستفادة من فرص التمويل الدولية خاصة وقد اعلن المبعوث الامريكي للسودان دونالد بوث في وقت سابق ان شركات جنرال الكتريك وبيكتيل وبوينج تتطلع للاستثمار في السودان .
ويؤكد الخبراء ان الشركات الروسية حاولت عدة مرات في وقت سابق الدخول في الاستثمار في السودان ولكن فشلت بسبب صعوبة الأستثمار في تلك الفترة ولكن الآن هناك نوع من الاستقرار وتغيير في السودان بعد عودته للمحيط الدولي بعد إزالة اسمه من قائمة الإرهاب لاستثمار في السودان.
يذكر ان السفير الروسي بالخرطوم فلاديمير جنلتوف قال في وقت سابق ان التبادل التجاري بين بلاده والسودان بلغ نحو (450) مليون دولار بالمقارنة مع الميزان التجاري بين روسيا وبعض الدول الأخرى وان روسيا تعمل في المستقبل القريب على تنويع مجالات التعاون الثنائي مع السودان حتى لاينحصر الاستثمار في مجال التعدين فقط بل تطوير الحوار السياسي والاقتصادي والعسكري.


مواضيع ذات صلة

الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل يطالب حل الأزمة بالحوار الجاد والهادئ

azza press

التربية والتعليم : تطبيق قرارات بإزالة تشوهات الهيكل الراتبي للمعلمين

azza press

برئاسة د. حمدوك .. مجلس الوزراء يعقد اجتماعه الطارئ صباح اليوم.. إليك التفاصيل

azza press

ياسر عرمان يكتب :الشوارع ستقطعُ قولَ كلّ خطيب

azza press

شاهد بالفيديو.. إصابات وسط المتظاهرين في محيط مجلس الوزراء

azza press

محكمة الشهيد محجوب التاج ترفض طلبا لإخفاء شهود الإتهام

azza press