الأخبار

الأسكان : بيوت السودانيين لا تصلح لسُكنى البشر وتسبب الأمراض ..ويطالب بإزالتها

الخرطوم/عزة برس

أكد الدكتور الهادي عبد الله أبو ضفائر، الأمين العام لصندوق الإسكان والتعمير التابع لرئاسة الوزراء، أن بيوت السودانيين التي يقطنون داخلها الآن في الحضر والمدن والريف سيما ولاية الخرطوم عاصمة البلاد، لا تصلح لسُكنى البشر وتسبب الأمراض، وطالب بإزالتها وإعادة تخطيطها وتنظيمها فوراً حتى تُليق بكرامة الإنسان، حسب تعبيره.
وقال أبو ضفائر وفقا لصحيفة “الصيحة” الصادرة اليوم الخميس يُنشر الأيام القادمة، إن كل البيوت والمساكن في السودان بالولايات والمدن سيما ولاية الخرطوم العاصمة المتكدسة بالسكان والمصابة بانفجار سكاني رهيب، لا تصلح لسكن البشر وتسبب الأمراض واضطراب الوجدان وسوء المزاج, وأرجع ذلك لعدة أسباب، أبرزها مخالفتها للشروط الصحية والإنسانية و(الاستاندر) العالمي لنظام السكن والعيش والذي حدد غرفة بجميع منافعها ومساحة واسعة لكل فرد مزودة بكاميرات مراقبة، في الوقت الذي تقطن فيه أسرة كاملة بجميع أفرادها وتتكدّس في غرفة ضيِّقة مساحتها لا تتجاوز مترا في متر، الأمر الذي يسبب الأمراض والعِلل وسوء المزاج واضطراب الوجدان وبعض الأمراض النفسية.
علاوة على ذلك، تجد أن الأب والأم والأبناء والبنات يعيشون في غرفة واحدةٍ، مما يجعل الأطفال يطّلعون على عورات الكبار سيما أثناء النوم، حيث تتكشّف الأجسام، فيجعلهم ذلك يفقدون احترام الكبير والأم والأب والأخت والأخ.
وقال أبو ضفائر إن شروط الصحة والسلامة غير متوفرة في مساكن السودان، وطالب بإزالتها فوراً وإعادة بنائها وفق الشروط الصحية والإنسانية التي تُليق بكرامة الإنسان حسب وجهة نظره!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *