المقالات

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب: “حميدتي” .. لن ينفعك الصراخ !!

 

كلما دخل في (زنقة) ، اختفى عن الأنظار عدة أيام ، ثم خرج على غير ما يتوقع الناس ، بحديث (مشاتر) جديد ، يحشره في (زنقة) ثانية !!
بينما المفروض أن فترة صيامه المحدود عن الكلام، فرصة للتدبر و التفكر و مشاورة مستشاريه المندسين من (الناشطين) و(الكيزان) وبعض الطامعين من القبيلة !!
“حميدتي” ظاهرة غريبة على تاريخ السياسة و العسكرية في السودان ، فلا هو عسكري مهني قُح ، شأنه شأن الفريق “إبراهيم عبود” ، اللواء ” محمد طلعت فريد”، المشير”جعفر نميري”، اللواء “خالد حسن عباس” و الفريق عبدالماجد حامد خليل” ، الرائد (م) “مأمون عوض أبوزيد” ، الفريق “الدابي” و الفريق “يحي محمد خير” ، و لا هو سياسي من مدرسة الشريف “حسين الهندي” أو الإمام “الصادق المهدي”، و لا من مدرسة تلاميذ الدكتور العلامة “حسن الترابي” ، و لا هو من (عنقالة) ساسة (أحزاب الفكة) و تنظيمات (الشنطة) !!
و على غرابة ظاهرة “حميدتي” الذي يصرخ هذه الأيام مستجدياً عطف حركات دارفور ، ليصبح في المقعد رقم (1) أسوة بالقائد العام للقوات المسلحة السودانية ، الذي عيّنه (نفس الزول) الذي عيّن “حميدتي” ، كما قال ، فإنه يظل على محدودية قدراته السياسية والفكرية و الإدارية ، يحدثنا عن دوره الأهم و الأساسي في التغيير الذي جرى في السودان صباح الحادي عشر من أبريل عام 2019 !! و يذكرنا أنه أو من ينوب عنه ، من اعتقل ولي نعمته و صانعه و مانحه الرتب و الألقاب الرئيس”عمر البشير” !!
يريد “حميدتي” أن يتقرب إلى (القحاتة) و يكسب ودهم بزعمه المردود ؛ أنه كان صاحب التغيير و الرافض لفض الاعتصام (زمن البشير) و أنه الذي اعتقل “البشير” !!
و قبل كذبة “حميدتي” ، كذّب الفريق الركن “ياسر العطا” أحد الضباط الذين كان يدخرهم “البشير” لانقلابه (الخاص)، عندما قال في حوار صحفي أنه الذي تولى عملية اعتقال “البشير” و أنه مَنْ وضع القيد على يدي الرئيس !!
و الحقيقة أنه لا “حميدتي” و لا ” ياسر العطا” اعتقل “البشير” ، فقد ظل الرئيس السابق بمقر إقامته ببيت الضيافة بالقيادة العامة لثلاثة أيام ، بعد أن أبلغه المفتش العام للجيش الفريق الركن “عبدالفتاح البرهان” المُكلف من اللجنة الأمنية (مع أنه لم يكن عضواً باللجنة الأمنية) أن اللجنة قررت استلام السلطة في البلاد ، و أنه سيظل محل احترامهم و تقديرهم و سيبقى معززاً مكرماً رهن الإقامة الجبرية حفاظاً على سلامته !!
ثم بعد أن تصاعد هتاف المعتصمين في القيادة ، تم نقل الرئيس السابق بكل أدب و احترام إلى سجن “كوبر” مع وعدٍ بإحسان معاملته و إعادته لاحقاً (بعد أن تهدأ ثائرة الشارع) إلى أحد المقرات الرئاسية !!
إذن لم تكن هناك عملية أمنية و عسكرية معقدة لاعتقال “البشير” ليتفاخر بها “حميدتي” ، و يحاول بها استدرار عطف أمهات شهداء فض الاعتصام و الناشطين و القحاتة !!
بل إن المعلومة الأخطر التي ربما لا يعلمها “حميدتي” و أخوه “عبدالرحيم دقلو” ، أن ضباطاً من قادة وحدات و ألوية الجيش اتصلوا فجر يوم التغيير (الخميس 11 أبريل) بأسد الجيش الهصور الفريق أول ركن “بكري حسن صالح” طالبين تعليماته لحسم (تفلت) اللجنة الأمنية و اعتقال رئيسها الفريق أول “عوض إبن عوف” و عضويتها .. الفريق أول “كمال عبدالمعروف” و الفريق أول “صلاح قوش” و الفريق “حميدتي” و قد كان بمقدورهم فعل ذلك وزيادة ، لكن الجنرال الفارع “بكري” طلب منهم الانتظار ليفهم من الرئيس طبيعة التحرك !! و بالفعل هاتف “بكري” الرئيس في ساعة مبكرة من صباح الخميس ، فإذا بالرئيس “البشير” يطلب منه عدم اتخاذ اي خطوة لمواجهة التغيير ، و قال له :(ديل أولادنا و أنا باركت هذا التغيير) !!
ثم يخرج “حميدتي” على القطيع دون حياء ، ليقول أنه قائد التغيير و أنه الذي اعتقل “البشير” !! و لا أدري إن كان يعلم “حميدتي” أو لا يعلم ، أن قيادات الحركة الإسلامية الذين كانوا مجتمعين قبل اعتقالهم في مزرعة ، هم الذين اختاروا “البرهان” لقيادة المجلس العسكري و “حميدتي” نائباً له ، وهم الذين أوعزوا بإبعاد “ابن عوف” و “قوش” مجاراة لجمهور الاعتصام ، ريثما تنجلي الأمور !!
غير أن “البرهان” و “حميدتي” و “العطا” غدروا لاحقاً بالقيادة السياسية التي جاءت بهم ، و مضوا يتسابقون في كسب الولاءات الخارجية (السعودية و الإمارات) ، و يتنافسون في مسايرة قوى الحرية و التغيير ، و تنفيذ أجندات الخارج و التماهي مع مشاغل قوى (اليسار) في ضرب الحركة الإسلامية و تصفيتها !
صراخ “حميدتي” هذه الأيام هو تعبير عن الضيق ، و إحساس بالخطر ، بعد أن فقد الحليف الخارجي (الإمارات) ولم يكسب الخصم السابق (تركيا وقطر) رغم زيارتيه للدوحة و اسطنبول، و بالمقابل تتزايد في الداخل ضغوط الحزب الشيوعي و واجهاته (منظمة أسر الشهداء) وغيرها من المنظمات العاملة بالخارج ، عليه تحت لافتة (جريمة فض الاعتصام).
إن الصراخ و تمثيل دور الضحية لن يفيد قائد الدعم السريع ، عليه أن ينتبه سريعاً إلى المأزق المحيط به إحاطة السوار بالمعصم ، فيسارع إلى تبني مشروع (مصالحة و مصارحة) وطنية ، يخرج في نهايته بسلام من المشهد السياسي ، ويوافق على دمج قواته في الجيش السوداني، فلا هو جدير بالمقعد رقم (1) و لا المقعد رقم (2) ، و أي مواجهة عسكرية مع القوات المسلحة تعني نهاية قواته و مقتل الآلاف من العسكريين و المدنيين ، و ستكون الغلبة في النهاية للقوات المسلحة ، و في التاريخ القريب درس بليغ ، عندما غزت حركة العدل والمساواة بتمويل من من العقيد “القذافي” ، و إشراف الرئيس التشادي “إدريس ديبي” بقوة عتادها أكثر من (500) عربة تاتشر مسلحة بالمدفعية ، غزت أم درمان في العاشر من مايو عام 2008 م ، فتصدت لها دبابتان فقط من سلاح المدرعات ، كان يقود إحداهما النقيب “مصعب الزبير محمد صالح” نجل سيد شهداء (الإنقاذ) ، فسحقت كل القوة الغازية و دمرتها تدميراً ، و قُتل معظم قادة الحركة في تلك العملية المسماة (الذراع الطويل) .
على زعماء قبيلة الفرسان (الرزيقات) أن يجلسوا في الأرض ، و يناصحوا ابنهم “حميدتي” ، و يدفعونه نحو المصالحة و التهدئة و الركون لرأي الشعب عبر صناديق الاقتراع في انتخابات حرة و شفافة في فترة لا تتجاوز نهاية هذا العام ، فقد بلغ السيل الزبى و وصلت القلوب الحناجر .
إذا أراد “حميدتي” أو ” جبريل” أو “مناوي” أو “عبدالعزيز الحلو” المقعد رقم (1) ، فإن الطريق الوحيد هو طريق الانتخابات و ليس انفاقيات السلام المعطوب ، و تحالف البنادق الذي سيلقي بهم إلى التهلكة و النهايات الحزينة .


مواضيع ذات صلة

الموقع الرفيع لرئيس مجلس السيادة والقائد العام فوق الصراعات السياسية والغضب بقلم : ياسر عرمان

azza press

د. حمدوك ليس ضعيفاً، ولكنه حكيم بقلم: د. علي مالك عثمان

azza press

الجُمْجُمة .. بقلم : ابراهيم أحمد الحسن

azza press

د. ميادة سوار الدهب تكتب: المسرح العبثي في المشهد السياسي السوداني !!

azza press

على كل.. محمد عبدالقادر يكتب: العسكريون والمدنيون .. ( حرب التصريحات) !!

azza press

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب : إنقلاب الثلاثاء .. بروفة الانقلاب !

azza press

اترك تعليق