المقالات

شيء للوطن م.صلاح غريبة يكتب: السودان ومصر على خطى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

 

 

ghariba2013@gmail.com

 

زيارة المهندس هاشم حسب الرسول، وزير الاتصالات والتحول الرقمي إلى القاهرة والاجتماع مع رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي و نظيره الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ، لها كثير من الدلالات واختتمت بالكثير من التعهدات والاتفاقيات، ورسخت بأن العلاقات الإستراتيجية بين السودان ومصر، تجد التنفيذ على أرض الواقع، وبخاصة التعاون المشترك بين البلدين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ونقل التجربة المصرية في التحول الرقمي للسودان، وكذا توفير التدريب والتأهيل اللازمين في هذا القطاع.
فتم توقيع مذكرة تفاهم، شهدها رئيس مجلس الوزراء المصري، بهدف إرساء ودعم التعاون الثنائي المثمر والوثيق من خلال تبادل الخبرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مع التأكيد على أن هذا الاتفاق يأتي انطلاقاً من العلاقات الأخوية المتميزة، والرغبة في تطوير العلاقات وتعزيز روابط وأواصر التعاون بين الشعبين، وإيماناً بأهمية دور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد في تحقيق التنمية الشاملة بالبلدين، ورغبةً منهما في تدعيم العلاقات الثنائية بين البلدين في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات؛ بهدف دفع نمو الاستثمارات وتسهيل بناء شراكات، وتحفيز المبادرات المشتركة.

ووفق هذا التوقيع، يعني الاتفاق على توظيف الإمكانات المتاحة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والبريد في سبيل تدعيم التعاون بين البلدين وتطويره للإسهام في نمو عدد من مجالات التعاون؛ أولها البنية التحتية الرقمية من خلال تبادل الخبرات والمعرفة من أجل تعزيز النفاذ إلى الإنترنت للأفراد والمؤسسات العامة والخاصة بأسعار مناسبة، وذلك بدعم الشبكات الثابتة والمحمولة من حيث التغطية والقدرة على تحسين كفاءة النطاق العريض، بشكل يساعد الطرفين بشكل إيجابي على جذب الاستثمارات وزيادة مساهمة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
شملت مجالات التعاون، تبادل الخبرات وأفضل الممارسات المعمول بها في البلدين في مجال التحول الرقمي والدفع الإلكتروني لبناء مجتمع رقمي، وحكومة رقمية تشاركية تعتمد على الابتكار في مجالات أتمتة الخدمات الحكومية، والهوية الرقمية، ونُظم المعلومات الجغرافية، والتوقيع الإلكتروني وغيرها من المجالات، إلى جانب تعاون الطرفين في مجال بناء القدرات البشرية عن طريق توفير برامج تدريبية متخصصة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والاستفادة من إمكانيات معاهد التدريب التخصصية في البلدين.
بجانب التعاون في مجال استراتيجيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتنمية القدرات والمهارات الرقمية لتوفير فرص عمل، بالإضافة إلى التعاون في مجال تقديم الخدمات البريدية باستخدام نُظم تقنية حديثة تحقق التبادل البريدي وخدمات الشحن البريدية المختلفة، والبريد السريع الدولي، وحوسبة المكاتب البريدية، والترميز البريدي، فضلاً عن التعاون في مجال التقنية البريدية وإمكانية تطبيقها ضمن الخدمات البريدية والاستفادة من تجربة البريد المصري في خدمات الدفع الإلكتروني.

وتزامنت الزيارة مع انعقاد الدورة العادية الثانية والعشرين للمجلس الإداري للاتحاد الأفريقي للاتصالات، عبر التواصل عن بعد، وهذا يعطى بعدا بأن وزارة حمدوك تسعى لتقنية المعلومات في السودان واللحاق بالتغيير الرقمي وضرورياته
فالمجلس الإداري للاتحاد الأفريقي للاتصالات، يعقد اجتماعاته السنوية، للمساهمة في تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أفريقيا ومناقشة مختلف الموضوعات المتعلقة بإدارة الاتحاد، هذا بالإضافة إلى مناقشة التحضيرات الخاصة بالجمعية العالمية لتقييس الاتصالات والمؤتمر العالمي لتنمية الاتصالات والمنتدى.


مواضيع ذات صلة

العسكر والساسة أليس.. بينكم رجل رشيد بقلم :د. صديق مساعد

azza press

بينما يمضي الوقت.. أمل أبوالقاسم تكتب : (يحلنا الحل بله).. (١_ ٢)

azza press

استراتيجيات.. د. عصام بطران يكتب : إدركوا مناطق التماس الحدودي .. !!

azza press

مشهد مأزوم فى الرمق الأخير بقلم د. الهادى عجب الدور رئيس المعهد الأفريقى الدولى للسلام ببروكسل

azza press

بينما يمضي الوقت .. أمل أبوالقاسم تكتب : حكاية مشفى إسمه (الكريمت /إيلا).. في بريد لجنة إزالة التمكين.

azza press

عطاف ضفة أخرى من روحي بقلم : محمد محمد خير /كندا

azza press

اترك تعليق