ابرز المواضيع الأخبار

جلسة عن بعد حول تجربة الإمارات في تمكين وحماية النساء والفتيات، و استعراض جهود الحكومة الانتقالية بالسودان في مجال تمكين المرأة و آفاق المستقبل.

الخرطوم ـــ عزة برس

نظمت سفارة الإمارات بالخرطوم بالتنسيق مع الإتحاد النسائي العام ووزارة الخارجية السودانية جلسة (عن بعد) حول جهود دولة الإمارات في تمكين وحماية النساء والفتيات، و استعراض جهود الحكومة الانتقالية في جمهورية السودان في مجال تمكين المرأة.
شارك في الجلسة سعادة حمد محمد الجنيبي سفير الإمارات لدى السودان و سعادة السفيرة إلهام ابراهيم، الوكيل المساعد للشؤون السياسية بوزارة الخارجية السودانية، و السيدة فاطمة عبدالله المحرزي من الاتحاد النسائي العام بالامارات، و سعادة السفيرة رحمة صالح العبيد، مدير إدارة حقوق الانسان و المرأة و الطفل بوزارة الخارجية السودانية .
أشار السفير حمد الجنيبي في كلمته الإفتتاحية إن دولة الإمارات حققت مراتب متقدمة في عدد من المؤشرات العالمية المتعلقة بدعم حقوق المرأة وتمكينها، فضلاً عن إنجازها غير المسبوق عالميا في تحقيق المناصفة بالتمثيل البرلماني مشيراً إلى أن الدستور الإماراتي كفل حقوق المرأة، وأقر مبدأ المساواة بينها وبين الرجل بما يتناسب وطبيعتها.


وقال إن جهود القيادة الكريمة في دولة الإمارات في مجال دعم وتمكين النساء والفتيات على الصعيد الدولي، ترجمتها مبادرات وجهود الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة (أم الإمارات)، والتي تعتبر نصيرة المرأة الأولى على المستوى العالمي، فضلاً عما تتمتع به من ثقة واحترام لدى الجميع، في الداخل والخارج، نتيجة دورها الكبير في دعم قضايا المرأة أينما وجدت ومناصرة حقوقها، مشيداً بجهود المرأة السودانية ومكاسبها التي تحققت مؤخراً، و مشيرا لريادة المرأة السودانية عبر التاريخ في مجال المشاركة السياسية، و التعليم.
من جانبها إستعرضت السيدة فاطمة المحرزي في ورقتها تجربة الإمارات في تمكين وحماية النساء والفتيات وقالت إن دولة الإمارات أحرزت تقدماً هائلاً في قضايا تمكين المرأة في جميع القطاعات وهي من الدول الرائدة في هذا المجال، مشيرة إلى أن المرأة الإماراتية حققت المرتبة الأولى عالمياً في مؤشر معدل الولادة بحسب النوع ضمن محور الصحة العامة، وفي حقوق الملكية بين الجنسين. والأولي أيضاً في نسبة المقاعد التي تشغلها المرأة في البرلمانات الوطنية والتي بلغت 50 % وحققت أيضا المرتبة الثانية عالمياً في مؤشر المساواة في الأجور بين الجنسين في العمل الواحد.
وأشارت إلى أن حكومة الإمارات تضم حالياَ 9 وزيرات متصدرة الدول العربية ( المركز الأول ) ويشكلن ما يقارب 27% يدرن ملفات مهمة ومستحدثة وبلغت نسبة القاضيات في الدولة 24% كما تشكل النساء 66% من العاملين في القطاع الحكومي منهن 30% تشغلن مناصب قيادية، و15% في وظائف تخصصية وأكاديمية.
وأشارت إلى إنشاء مجلس الامارات للتوازن بين الجنسين عام 2015، والذي أحدث نقله نوعية في ملف المرأة فيما يتعلق بمؤشرات الدولة على المستوى العالمي. وكانت له جهود واضحة في تقليص الفجوة بين الجنسين.

 


و في مداخلتها، أشارت السفيرة الهام إبراهيم الى إن هذه الجلسة تشكل استمرارا لدعم وتوطيد العلاقات التاريخية بين البلدين، و إرساء إطار للتعاون في مجال تبادل الخبرات، لا سيما في مجال تمكين المرأة، و تفعيلا لمداولات لجنة التشاور السياسي بين وزارتي الخارجية في البلدين، مشيرة إلى أن تجربة الإمارات في تمكين وحمايةالنساء والفتيات تجربة مبهرة تستحق الوقوف عندها والإستفادة من مخرجاتها، مثمناً دور القيادة الإماراتية في تهئية البيئة التي تمكن المرأة من نيل حقوقها، وقالت إن فكرة إنشاء مجلس للتوازن بين الجنسين في الإمارات فكرة خلاقة تعتمد على المعايير المحلية والمعايير الدولية وهي تجربة يمكن للسودان أن يستفيد منها لتعزيز آليات الدولة القائمة في هذا المجال، مضيفة أن المراة السودانية عززت مسيرتها في النضال بمشاركتها الفعالة في ثورة ديسمبر المجيدة وجنت ثمار مشاركتها بنيلها 40% من مقاعد المجلس التشريعي حسب نص الوثيقة الدستورية في المجال السياسي والتشريعي، و من خلال التعديلات القانونية و المصادقة على الانضمام لعدد من الاتفاقيات الدولية و الاقليمية، مضيفة ان المرأة السودانية تقلدت العديد من المناصب، وسبقت العديد من البلدان العربية، والافريقية، في مجال التعليم و التمثيل في البرلمان و الحياة السياسية، والقضاء، ورئاسة المؤسسات، وتقلد الوزارات حيث تم تعيين اول إمراة وزيرة للخارجية السودانية.
من جهتها أكدت السفيرة رحمة صالح العبيد أن المرأة السودانية لعبت دوراً مهماً في الحياة السياسية والإجتماعية مشيرة إلى أن الفترة الانتقالية عززت و دفعت مشاركة المراة السودانية بفعالية في مواقع إتخاذ القرار وحظيت بتمثيل عادل للنساء في الحكومة الانتقالية ، وأشارت إلى أن الحكومة الانتقالية عملت على تمكين المراة اقتصادياً من خلال تفعيل دورالأسرالمنتجة في بناء الأمن الغذائي للأسر ودعم الإستقرار الاقتصادي فيها بتحقيق الإكتفاء الذاتي وتوفير الغذاء الآمن صحياً من داخل المنزل ودعم جهود الدولة لخفض الفقر.

مواضيع ذات صلة

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب : ماذا كنتم فاعلين لو استقال “حمدوك” ؟!

azza press

ليتنى ما سألتها.. بقلم: عميد د. الطاهر أبوهاجة

azza press

حاكم اقليم دارفور يلتقي وزير التعليم العالي والبحث العلمي

azza press

اصدره النائب الاول لمجلس السياده تعرف على القرار الهام لحفظ هيبة الدولة

azza press

إختراق الضاحية بالفرقة الثامنة عشر مشاة ولاية النيل الأبيض

azza press

بسعة (3600 ) نزيل.. وزير الداخلية ومدير عام قوات الشرطة يفتتحان سجن الولاية بسوبا

azza press

اترك تعليق