ابرز المواضيع منوعات

الشاعر السفير د. خالد فتح الرحمن يرثي الطيب مصطفى

الصَّادع بالحق

إلى الأخ الحبيب الطيب مصطفى..في جنان الله.
***
قلمٌ كما الغيثِ المطير ٍ
سكبَ الوضاءةَ فى السطور ِ
قلم ٌ، و ليس كمثلهِ
في حومةِ البأسِ المغيرِ
قلم ٌ أشدُّ على العِدا
من صولة ِالأسدِ الهصورِ
و أشدُّ من وقعِ السهام ِ على زبائنة ِ الفجور ِ
كَرِه َ التردُّد َ فانْبرَى
للزَّيْف ِفي صوت ٍ جهير ِ
و نضا المخاوفَ رغم َ
تأليبِ المؤاجر ِو الأجير ِ
ما رابَهُ غضب ُ البغيضِ
ولا ارتضى همسَ السمير ِ
فمضى و قد سَدَّ المدى
مكر ُ المراوغِ بالهدير ِ
ما لان َ و المسرى دمٌ
و يداه ُ في قيد ِ الأسير ِ
فكأنه ُ ِمن نفِسه ِ
في صيحةِ الَّلجِبِ الكثير ِ
يا للرجولة ِ و هى تزهو
في تَوثُّبه ِ الجسور ِ
و البسمةِ الغراءِ تنهلُ
مِن ثَنَا طفل ٍ غرير ِ
يتنافسان ِ على مُحَيَّاهُ
: اليسيرُ على العسير ِ
فإذا الطريقُ هى الطريقُ
و إِن تناءَت ْ بالمسير ِ
و إذا الصديقُ هو الصديقُ
و إن تأخَّر َ فى العبور ِ
يا واضحاً فى الرأي لمْ
تشْغَلْهُ آراءُ القصور ِ
و مُدجَّجاً بصلابةِ ال
حقِّ المجلجِل ِ بالظهورِ
ها قد تزاحمتِ المآثرُ
عندَ مشهَدِكَ الأخير ِ
في كُلِّ ضارية ٍ أراكَ
و كلِّ منعطف ٍ مُحير ِ
فأرى الدُّجى في بؤسِه ِ
و أراكَ فى القلم ِ المنير ِ
أأبا الشَّهيد ِ عرَفْتَها :
فتانة َ العمرِ القصير ِ
فازْوَرَّ مِنكَ القلبُ عن
ترف ِ المقاصرِ و الحرير ِ
و أبيَت َ إلا ما يليقُ
من المتاعبِ بالكبير ِ
فاهْنَأ.. فما قدَّمتَ فواحٌ
إلى يوم ِ النُّشورِ

خالد فتح الرَّحمن
١٧ مايو ٢٠٢١


مواضيع ذات صلة

اختيار (فائزة عمسيب) ضمن 100 رائدة مسرحية عربية

azza press

التوقيع على إتفاقية مع منظمة الأمم المتحدة حول المساواة بين الجنسين وتمكين النساء

azza press

عادة شهيرة للشباب في حفلات الزفاف تتسبب في نقل عريس إلى المستشفى

azza press

الياس في جولة تفقدية لموقع معرض الخرطوم الدولي للكتاب

azza press

“القصة القصيرة السودانية.. قضايا ورؤى”.. الخرطوم تستضيف ملتقى الشارقة للسرد (17)

azza press

ترحال تحتفل بخمسة سنوات من الخدمة المميزة

azza press

اترك تعليق