ابرز المواضيع المقالات

حسن فضل المولى يكتب : الطيب مصطفى ….

 

 

 

في رحاب ( أبوحباب ) ، ضمنا إفطار رمضاني ، وبعد أن إبتلت العروق ، وذهب الظمأ ، اشتعل النقاش ، وكان كلما خبا أواره ، صب عليه ( بروف السيسي ) زيتاً ، وهو مايثير حفيظة ( أيمن أبوجيبين ) و( الطاهر ساتي ) ، و يتدخل عند الضرورة ( معاوية الجاك ) و ينبري ( ضياء الدين ) و الذي ما أن يتحدث حتى يقاطعه ( أبوحباب ) ، وأبوالشباب ( رحمه ) ، يُطعم هذا ويسقي ذاك ..
ويتشعب الحديث ، مابين الغناء والدراما والسياسة ، ونوادر ( المك الطاهر ساتي ) ، الذي اشتُهر بالنسيان ، و من ذلك ما رواه ( كابو ) ، و هو أنه كان مرة في انتظاره بمنزله في ( الشعبية ) ، ومعه الفقيد ، الحاضر الغائب ، ( الزين الفحل ) ، و عندما تأخر عليهما إتصل به ( الزين ) فوجده قد ضل طريق العودة ، وبسؤاله عن أين هو الآن !! أفاد أنه بجانب ( حوش كبير ) فطلب منه الزين أن يقرأ له ( لافتة ) إحدى المحلات ، فعندما فعل ، قال له ( الزين ) : ( يا الطاهر الحوش الكبير ده أستاد التحرير !! إنتظرنا هناك نجيك نرجعك بيتكم ) ..
وكان مستر ( علاء الدين ) ، العالم المتواضع و الجراح الحاذق ، يضفي على الجلسة ألقاً وحيوية ، والذي فاجأني بسؤالٍ خارج السياق ، عن ( الطيب مصطفى ) !!
فوعدته بأن أُجِيبُه لاحقاً ..

وها أنذا أفعل ..
لقد أمسك أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بيد رجل في المسجد ، وقال للحاضرين: ( من منكم يشهد لهذا الرجل ؟ ) «أي يضمنه» ، فقام رجل وقال : ( أشهد بأنه رجل صالح ) ، ثم جلس ، فأوقفه عمر وقال له: ( هل أنت جاره الأقرب؟ ) فقال: ( لا ) ، فسأله عمر : ( هل رافقته في سفر؟ ) ، فقال : ( لا ) ، فسأله عمر : ( هل عاملته بالدرهم والدينار؟ ) ، فقال: ( لا )، فإذا بأمير المؤمنين يقول له: ( اجلس أيها الرجل الطيب فإنك لا تعرفه ) .. ثم قال عمر للرجل بعد ما رد شهادته: ( لعلك رأيته يتمتم بقراءة القرآن في المسجد ، فغرتك هذه التلاوة ، فظننت أنه رجل صالح! ) ..

وأنا عملت مع ( الطيب مصطفى ) لعشرِ سنين ، وهي رفقة ممتدة ، قد تتيح لك معرفة ما قد لا تسعفك به الجِيرة ، أو السفر ، أو التعامل بالدرهم والدينار ..
لذا فإني آنس في نفسي رغبة طاغية ، تجعلني أدلي بهذه الشهادة ، وهي شهادة أرجو أن تكون خالصة ، غير مجروحة ولا مرجوحة ..
العزم
الصرامة
الاستقامة
الاعتداد بالنفس
الصدق فيما يقول ويفعل
هذا ما يميز ( الأستاذ الطيب ) ..
يأخذ كل أمر لامس قناعته بقوة ..
لا يُفرِّط
لا يُداهن
لا يَكْذِب
لا ينسج زخرف القول غروراً ..
وهذا ينسحب على مواقفه ، إذ أنك تراه مستميتاً في الدفاع عن ما آمن به ،، لايحيد ، و لا يتزحزح ، و لا يضره تكاثر أولئك الذين يخالفونه الرأي حتى تظن أنه يعتسف الأمور اعتسافاً ..
ولكنه ، في منحىً آخر ، تجده رجَّاعاً إذا ما تبين له الحق في غير ما وطن عليه نفسه وارتضى ..
وتجربتي معه في العمل تُشي بذلك ..
فقد كان يُصدر القرار ، وقبل أن يجف حبره ، يتراجع عنه ، إذا بدا له خطأ ما أقدم عليه ..

إذا عزم على فعل شيئ ، فإنه يريده أن يكتمل قبل أن يحين أوانه ، وهو بذلك يُتعب من يعمل معه ..و تجده في سبيل ذلك يستنفر كل همته ، ويوقف كل وقته ..
أذكر أنه عندما قدم علينا في ( التلفزيون ) وجده على حالٍ لايسر ، وكانت مياه الأمطار تسرح وتمرح في أرجائه ، وتتخذ لها مساراتٍ سالكة بين الأستديوهات والغرف الفنية ، فما هدأ له بال ولا استراح ، حتى جلب أحدث الأجهزة ، و رصف الأفنية ، وغرس الأشجار ، وأنشأ البنايات الطِباق ..
وكان عهده ، الأغزر في إنتاج الدراما السودانية ، إذ أنه أوقف ما يقارب ثلث الميزانية لهذا الغرض ، ومرة ، و قبل رمضان بشهرين ، رصد لي مبلغاً مقدراً ، فجمعت فريقاً من نجوم الدراما وأساطينها ، وخصصت لهم مكاناً أعلى مبنى البرامج ، فأقاموا فيه حتى فرغوا من الكتابة ، ثم انطلقوا آمِّيِن البوادي ، و ما عادوا إلا بعد أن فرغوا من التصوير وعندما أهلَّ شهر رمضان ، كان ( مسلسل دكين ) جاهزاً للعرض ،
و الذي حظي يومها بمشاهدة غير مسبوقة ..
وكثيرة تلك المسلسلات والأفلام ، التي لا يزال ( تلفزيون السودان ) يوالي عرضها ..
وتَشَارَكَ مع ( الشيخ صالح كامل ) التخطيط ، لإطلاق ( قناة النيل الأزرق ) وأقام المبنى الحالي الذي تبث منه القناة ، لهذا الغرض ..
و طوال فترة تكليفه ، لم يوظف قريباً له ، ولم يأمر باستيعاب أحد تبعاً للونه السياسي ، أو يعفي أحداً للسبب ذاته ، بل كان يضيق ذرعاً بالذي ( يعمل فيها أنه ابن النظام ) ..
كان مدار القبول عنده أو الرفض ، هو العطاء و التفاني في خدمة المؤسسة ..
و كان ذروة سنام إنجازاته إطلاقه للبث الفضائي ، ليتبوأ السودان مقعده في عنان السماء ، و ليصبح التلفزيون بالنسبة إليه شاغله ومصدر غبطته ومدار اهتمامه ، لدرجة العشق ،، حتى أنه كان يبدي لي استنكاره لجلوس الناس في الحدائق العامة ، عِوضاً عن مشاهدة ( القناة الطاهرة ) ..

وهكذا كان يراها ..
وهو ماكان يعمل له بشدة وصرامة ..
وكنت أسايره حيناً ، وأتحايل على منهجه أحياناً ، ما استطعت إلى ذلك سبيلاً ..
كان الذي بيني وبينه شعرة ، إن شدها أرخيتها ، وأنا لا أجرها من جانبي أبداً ، وإلا انقطعت .. 
لقد كان يأخذ بعزائم الأمور وتشديداتها..
وكنت كمن يلتمس رخص ( ابن عباس ) وتيسيراتها ..
لا يتغاضى عن ظهور ( سبيبة ) من شعر المذيعات ..
وأنا أترخص ، وأبحث عن مندوحة تبيح (قُصة رفسنجاني) ..
وإن كنت كثيراً ما احتقر كسبي إلى جانب بلائِه و ورعِه و فقهه ..

ومن شدة حرصه على بسط مظاهر التدين ، ما أوردته في تداعياتي .. ( طرائق ورقائق ) ..
( وأذكر الرجل الحديقة الغَنَاء ، “الفريق إبراهيم أحمد عبد الكريم ” ونسائمه الليلية …
ومن المواقف الطريفة أن الأستاذ ( الطيب مصطفى ) أصدر قرارا بضرورة ذكر المشيئة من على الشاشة ، (أي إن شاء الله ) بعد كل إشارة الى المستقبل فجاءني الفريق محتجا بلطف وبنبرته الفخيمة : دا شنو البيحصل ياحسن ؟؟
فأسرعت نحوه وأخذت منه أورنيك لجنة المشاهدة لحلقة ( نسائم الليل ) .. فوجدت أن اللجنة قد إعترضت على بث إحدى أغنيات الحلقة متعللة بأن ( الفنان ) لم يذكر المشيئة في الأغنية بعد كلمة (حنتلاقى) ..
و …….
( نتلاقى نتلاقى
في الرملة الدُ قاقة ) ..
و ……..
( وليْلِي الصُبْحُو مالاقى
أحِسُو يقول بنتلاقى
نتلاقى )
و ……..
( صدفة نتلاقى ) ..

كذلك مما يؤخذ عليه أو يحسب له ، أنه أمر بحجب كلمات الأغنيات التي تصور الكؤوس مترعة ، والرؤوس حولها عطشى تميل وتدور ..
أو القبلات السكرى التي تفتح للخيال ألف باب للمتعة والتلذذ ..
وهو مما يتسق مع رؤيته ، إلا أنني كنت أرى أن في ذلك مجانبة للنهج السديد ، فمثل هذا التراث ، والذي تَشَكَّل منه وجدان السودانيين ، مثله مثل أي أدبٍ إنساني ، يجب أن يُحْمل على نقائه وتجلياته ورمزيته .. والله أعلم ..
ومثل هذا يستعصي على الإقتلاع أو التلاشي والذوبان ..
يعني ده لا بمسحوا ولا بتمسح ..
( ياحبيبي أقبل الليل علينا
وضفاف النيل قد أصغت إلينا
وحباب الكأس ذابت في يدينا
وارتشفناها تباعاً فارتوينا
ياحبيبي قلت لي
في اللقاء الأول
بين همس السنبل
وخرير الجدول
في المساء المقبل
سوف تلقاني
ولكن ما التقينا )
………. ) ..
وكذلك ..
( أتَذْكُري عهد لقيانا
ويوم القُبلة السكرى ) !!
وأظنه لو عثر يومها على تسجيلٍ لأغنية
( الطابق البوخة ) لأسرع إلى ردم كل ( حُفْرة ) تصادفه ..

أما في ما دون ذلك ، فالحق يقال ان ( الطيب ) ، يستمع إلى الغناء ، ويستعذب عذبه ، ويستهويه جيده ، وكان يهيب بنا أن نفسح المجال لكبار الفنانين ، ويَذْكُرُهُم بالإسم ، ويطربه جداً عثمان حسين ، و كان يوصينا أن نُكْثِر من بث أغنية ..
( عزيز أنت ياوطني
برغم قساوة المحن ) ..
حتى أن أن أحد العاملين قال :
( ياجماعة ( الأستاذ ) كرهنا بي عزيز أنت ياوطني ) ..
ولا يميل كثيراً للمطربين الشباب ، وأذكر أنه عندما لمع نجم ( جمال فرفور ) وجهت باستضافته ، لأول مرة ، فجاءنا في الاجتماع الصباحي ، غاضباً مُحمر العينين ، مستنكراً إستضافة ( فرفور ) ويومها كانت أغنية ( جلابية بيضا مكوية ) مولعة نار ، فكان مما قلته له ، إن المستقبل لهؤلاء الشباب ، دون انتقاص من قدر الكبار وسبقهم ..

وفي منحى آخر ..
جاءني يوماً الأستاذ العَلَم ( محمد الكبير الكتبي ) وبصحبته فتاة مُقبلة على الحياة بقوة ..
أشبه بفرس ( امرؤ القيس ) ..
( له أيطَلا ظبي وساقا نعامة
وإرخاء سِرْحان ٍ وتقريب تَتْفُل ِ) ..
رأيت فيها طلاقةً ونباهةً وملاحةً ،
فتعجلت ظهورها على الشاشة ، الأمر الذي أغضبه وأمعن في الاحتجاج ، وغضبت من غضبه ، إذ أن سياستي كانت ولاتزال ..دعوا الأزهار تتفتح ..
و لاحقاً تفتحت الزهرة ( بسمات عثمان ) ..
وحدث شيئ من ذلك ، يومها ، مع المُذِيعَين الشابين المتوهجين ، عبدالماجد هارون ، وياسر عبدالماجد ..
وكان معجباً ، أيما إعجاب ، بسيد المايكرفون ، أستاذنا الدكتور ( عمر الجزلي ) ، وما رأيت أحداً أحبَّ ( الطيب ) ولايزال يُحِبه مثلما أحبه ( الجزلي ) ..
أنا كنت ، ولا أزال ، مندفعاً في التجاريب ، وأن ( الشاشة ) تُكَذِبُ الغطاس ، ذلك أن الرجال والنساء صناديقُ مُقْفلةٌ وما مفاتيحها إلا التجاريب ، بينما كان ( الأستاذ الطيب ) لا يطمئن إلا لمن صقلته التجربة ، واستوى على سُوقِهِ ..

إن روح التشدد التي تسم تعاملاته ، تستحيل في نظر من يقترب منه ، إلتزاماً
صارماً بتعاليم الإسلام ، في المعاملات، والسلوك ، وشتى أوجه التَعَبُد ..
ذلك ( ومن يتقي الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ) ..
إنك تجده يأخذ أوامر الله ورسوله بقوة وصدق ، في نفسه ، وفي من حوله ،، لاتنال منه في ذلك لومة لائم ، ولايثنيه وعيد ، أو يُقعده تخذيل ..
( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ) صدق الله العظيم ..
وهو يستجيب للأوامر الربانية ، بطريقة لا تقبل عنده الأخذ والرد ، و المماحكة ، و التبعيض ، و الإرجاء ، و التمييع ،
ليجسد ( الأصولية ) في أنصع صورها و معانيها ، خاصة فيما يلي ( الحكم ) ، عملاً بقوله تعالى :
( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ ، فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ) ..
وهو في طرحه وممارساته ، يصدر أحياناً ، عن غِلظة وفظاظة ، تجعلانه يتنكب الإعتدال في بعض المواقف والأقوال ، التي تتسع لقدرٍ من المرونة و التيسير و التأويل ..
و لكنك بكل تأكيد ، تجده معنياً ومهموماً ، بتنزيل الدين في واقع حياة الناس ، وأن الإسلام ليس صلة بين العبد وربه فقط ، بل هو في صميمه ، أمر بالمعروف ، ونهي عن المنكر ، وتمكين لشرع الله ..
وأضعف الإيمان ، أن على المسلم أن لا تنتابه مرْيةٌ في ذلك ، أي شك ، إن عجز عن النهوض بما أُمر به ، ونُدِب له ..

لا يعرف أنصاف الحلول
ولا أنصاف المواقف
ولا أنصاف المشاعر
ولا يُعطي من طرف اللسان حلاوةً ثم يروغ ..
بل قاطعٌ فالق ..
يحب بإفراط
ويمقت بإفراط
فإذا آمن بقضية ، صار هواه تبعاً لما قضت به ..
وإذا أنكر فعلاً ، انبرى له بصارم مسلول ومسنون ..
عمل من أجل وحدة السودان ، فدفع بأحب أبنائه إليه ، ( الشهيد أبوبكر ) ، وسعى لأن يلحق به ..
وعندما أيقن أن القوم قد أجمعوا أمرهم على الإنفصال ،، هلل وكبر ونحر ..
إذا رضي عنك يرفعك إلى السماء ..
وإذا قلاك فما أنت في نظره إلا ( رويبضة ) ..
وهكذا ..

إن الطريقة التي يعبر بها عن قناعاته ،
تجعل البعض يتخذ منه مواقف فارقة ..
ومنهم من قد يستعصي عليهم حبه ..
و هو لايشغل باله بذلك ..
و لا يسعى لذلك ، مثله مثل ( أبومريم الحنفي ) ، و هو الذي قتل ( زيد ابن الخطاب ) ، من المسلمين ، في حروب الردة ، ثم تاب من ردته في ( عهد عمر ابن الخطاب ) ، و حسن إسلامه ، إلا أن عمر ظل في نفسه شيئ تجاه من قتل أخيه ، وصادف أن جاء ( أبو مريم ) إلى ( عمر ابن الخطاب ) فقال له عمر : ( أُغرب عني فإني والله لا أحبك ) .. فقال أبو مريم : ( وهل سيحرمني ذلك حقوقي ؟ ) .. قال عمر : ( لا ) .. قال أبو مريم : ( مالي ولحبك إذن ، إنما يبكي على الحب النساء ) ..
وفي حالة ( الطيب مصطفى ) ..
إن تعذر عليك أن تحبه ، فإنك لاتملك إلا أن تحترمه ، و تجله ، و توقره ، و ترفعه مكاناً عليِّاً ..

لقد هَلَكَ فيه أعداؤه ، وهم يرمونه بالغيب من مكان بعيد ، بكل منقصة و مَذَمَة ،و هو في نظري فقير من النقائص والمعائب ، إلا تلك الناتجة عن أن كل بني آدم خطاء ..
ذلك أن ( الطيب ) نظيييف ..
وهي نظافة ملازمة له ..
إذ تتجاوز جلبابه الناصع البياض ، وعمامته ( المُظَهَّرة ) ، وإسباغه للوضوء على الوضوء ، إلى سائر سلوكه ..
وطيلة فترة عملي معه ، لم أقف على تصرف مالي بدر منه ، يثير شبهة أو يحتمل تأويلاً ..
كان حريصاً على ( المال العام ) ..
وكان يتحرى الحلال في خاصة شأنه ، وإني على ذلك لمن الشاهدين ..
بإمكانك أن تلصق به أي منقصة ، زوراً وبهتاناً ، إلا أن الذي لا يأتيه الشك من بين يديه أو من خلفه ، أن يكون قد قذف في جوفه ( مَلِيماً ) حراماً ، و هو يعلم ذلك أو يتعمده ..
وإني لعلي يقين من أن شانئيه ، الذين يُلْمِزونه بكل قبيحٍ مُستَهجن ، سيفنون أعمارهم قبل أن يجدوا ثُلْمَةً تشفي غيظ صدورهم ..
فإذا قال لك أنه مَدِيِن ، فهو مدين ، وأنا أعلم ذلك علم اليقين ..
وإذا قال لك بأنه لا يملك إلا هذا و هذا فصدقه ..
وإذا لم يَقُل ، فإن الله موهن كيد المشائين نحوه ، بكل نميمٍ ، و قولٍ مرذول مُستهجن ..
وهو لا ريب سيكون خصيمهم يوم الدين ..
وهذا ينسحب على كثيرين ، تراهم يظلمون أقواماً ، و يخوضون غير عابئين ، في أحاديث الكذب و الإفك و الافتراء ، بلا تثبت أو دليلٍ مُبين ..

عرفته قوَّاماً بالقسط ، شاهداً لله ، ولو على نفسه أو الأقربين ..
و إن إنحيازه لما يؤمن به ، مُقَدَمٌ على حظوظ النفس ، وصلة القرابة ، ومقتضيات الوظيفة و ممسكاتها
و بريقها ..
ودونكم هذا الموقف ..
في رابع يومٍ من رمضان ، وهو يومٌ معلوم ، وبعد صلاة العشاء ، وأنا أتوسط كبري شمبات ، في طريقي لمواجبة إجتماعية، تلقيت إتصالاً من ( د . غازي صلاح الدين ) ، وزير الإعلام يومها ، والذي وجهني بإحضار كاميرا إلى نُزُل الرئيس لأمر عاجل وهام .. لم يزد ، وأنا لم أسأل ..
إتصلت على مدير التصوير ، طالباً منه أن يدركني بكاميرا ، وغيرت اتجاهي إلى هناك ..
وتصادف وصولي مع ( دكتور غازي ) ، والذي بسؤاله نقل لي ما سيحدث ، وهو مارأيت فيه ، يومها ، خرقاً سيتسع على الراقع وشراً مستطيراً ..
وكان أن هاتفت ( الأستاذ الطيب ) ، بوصفه ( المدير ) ، لا لأي اعتبار آخر ، والذي جاء مسرعاً ، و عندما أخبرته بأن الرئيس سيوجه كلمةً بحل ( المجلس الوطني ) ، والذي كان يرأسه الدكتور الترابي ، قال لي بنبرة حادة : ( رَجِع الكاميرا ) ..
وما كان بوسعي أن أفعل ..
وانطلق كالسهم ، إلى حيث يوجد ( الرئيس ) ، وبعد لحظات أقبل بمعيته ، وهو يجتهد في إثنائه بأعنف لهجة واستنكار ..
وبعد أن قُضي الأمر ، وأنا أهم بالمغادرة ممسكاً ( بالشريط ) إذ بالطيب يناديني : ( أمشِ بالراحة خليني أحصل ( شيخ حسن ) ..
إنها لحظات بدا لي فيها مُمَزَقاً محسوراً ، و كأن جبلاً من الهم قد أطبق عليه ، وهاهو يهرول مسرعًا ، يحاكي حالَ أُمٍ رؤوم تركض نحو ( وليدها ) لتنقذه من الحريق ..
ذلك الحريق ، الذي أخذ يتعاظم يوماً بعد يوم ، حتى كاد يقضي على ( حصاد السنين ) ، إن لم يكن قد قضى بالفعل ..

ويبدو أن قيامي على ( بيان ٤ رمضان ) ،
هو الذي التبس على ( وجدي صالح ) ، أو لعل هناك من أضله ، فعندما سئل في ( قناة سودانية ٢٤ ) ، عن سبب إعفائي ، أشار ، مع سبق الإصرار ، إلى أنني من قام بتسجيل ( بيان ٨٩ ) ، و هو البيان الذي سمعت به ، يومها ، كما سمع به راعي الإبل في بادية ( الكبابيش ) ..

والشاهد ،، رغم أن ( الطيب )كان الأقرب إلى ( الرئيس ) رَحِماً ، إلا أنه آثر وحدة الكيان ، على صلة القربى ، التي تجتذب الكثيرين وتملي عليهم المواقف ..
والذين يطلقون عليه ( الخال الرئاسي ) ، إمعانا في نسبته إلى ( الحاكم ) وتقلبه في نعيمه ، لا يدرون أن الرجل لم يكن على وفاقٍ أبداً مع ( السلطان ) ، وقد ظل يُلِحُّ في النصح والتسديد ، كلما رأى إعوجاجاً أو سلوكاً غير رشيد أو فتنة حارقةً حالِقة ، وقد دفع ثمناً باهظاً جراء هذا النهج ، يعرفه المقربون منه ، حتى أنه لم يجد مناصاً غير أن يلوذ بركنٍ قصيٍ ، أطلق عليه ( منبر السلام العادل ) ، ولسان حاله ..
( و قولوا لمن عزلنا
أنحنا هنا انعزلنا ) ..

و صفوة القول أن ( الطيب مصطفي )
نسيج وحده ..
إذا أقبل
وإذا أدبر
وإذا أمر
وإذا ائتمر
ونسيج وحده هذه لن تجد لها موئلاً أطيب من ( الطيب ) ..
وكفى ..

أم درمان .. ٢٢ رمضان
٥ مايو ٢٠٢١ ..

في هذا التاريخ أنهيت كتابة هذا ( المقال ) ، وأمسكت عن بثه ، وها أنذا أُفرج عنه اليوم ، بعد رحيله ، دون أن أزيد أو أنقص منه كلمة ..
اللهم ارحم ( الطيب )
واغفر له ..
١٦ مايو ٢٠٢١


مواضيع ذات صلة

وطن الشموخ الحر.. كلمات الأديب هاشم محمود والحان الاستاذ سعيد إدريس

azza press

كلام صريح.. سمية سيد نكتب : أسرار الدولة ودلالة الأسافير

azza press

روضة الحاج.. (مين لي سماك يطول)!. بقلم :مالك محمد طه

azza press

همس الحروف.. نداء عاجل لأهل الإنسانية .. جودة تستغيث بقلم : الباقرعبدالقيوم علي

azza press

فطاحلة الزمان.. بقلم: يسرية محمد الحسن

azza press

انقلابات وتسجيلات على(النت)وليس الأرض !

azza press

اترك تعليق