المقالات

بالواضح.. فتح الرحمن النحاس يكتب : *جيفة سيداو لأقرب مزبلة..انتصر فضيل وربح البيع..!!

*أفضل أنواع الدعاية الإعلامية (المناهضة) لقحت، هي تلك الدعاية التي تخرج من (نشطائها) من حيث يدرون ولايدرون، فهؤلاء السذج مافتئوا يظهرون علي مواقع التواصل يبشرون شعبنا بجني (العنب) وحصاد (الحرير).. كلما لاح لهم في الأفق قرار حكومي أو توقيع إتفاقية أو وصول باخرة وقود، أو أي فعل آخر يرونه إعلاناً بأن (قحت تحيا) بين الناس، وأن ماجاءت به من إنجازات لم تأت به الأوائل، لكنهم كلما مدً أحدهم رأسه متحدثاً أو كاتباً، انهالت عليه (مدفعية ثقيلة) من الشعب، لدرجة تثير الإشفاق عليهم…فقد وقع (القصف المركز) عليهم جميعاً من حمدوك مروراً بوزرائه والمسؤولين الأدني وإنتهاء (بالطحالب الإليكترونية)، مدفوعة الثمن، المتخصصة في قرع الطبول لسياسات وقرارات وأفعال الحكومة وإن خرجت (كسيحة وعرجاء)..فالمهم أن يكون الثمن المدفوع مجزياً لإستخدام (أفضل المساحيق) لتزوير الحقائق وسكب (العطر الموقوت) علي الفشل..!!
*كان مستغرباً أن يمشي كثيرون في زفة التطبيل (لإتفاقية العار) المسماة سيداو، وقد عزً عليهم أن يقرأوا ماتطفح به (جيفتها) من (نتانة وقذارة)، وكانوا علي الأقل تذكروا أنهم أبناء وبنات شعب مسلم لايرضي بيع (دينه وقيمه) بثمن بخس في سوق تدمير البشرية وسلخها من إنسانيتها، وكانوا فهموا أن الجيفة من (أنفاس شياطين) العلمانية والمأسونية، ولن تقم لها قائمة في السودان أبداً…ويكفي (الردود الراجمة) من قبل الشعب لكل من بشًر بها من نشطاء قحت، فقد تم (ردمهم) وأهيل عليهم التراب بلا رحمة..!!*
*أما الكوميدي فضيل، فهو من حصد (الربح الكبير)، فقد خلع عن سيداو ثيابها المخادعة وعرض عورتها عبر عمل درامي (مؤثر وجاذب) كما عهد ذلك متابعوه في كل أعماله..وكما توقعنا فقد حرًك نشطاء قحت (هجمة فاشلة) ضد فضيل لأنه (عرًي) إتفاقية العار، فجاءه الطحالب من كل حدب وصوب، يحمل كل منهم الكرت (المحروق)، حيث وصفوا فضيل (بالكوز) وزاد اردول علي الحملة (وصفاً عنصرياً) يشبه مواقفه الهزيلة، أساء به لمكون سوداني كبير…لكن كل ذلك نزل (برداً وسلاماً) علي فضيل وربح المعركة وخسرها العلمانيون وطحالبهم.. بل أصابت (الصدمة) كل قبيلة قحت وهي تري ذلك (الإستفتاء الشعبي المهيب) الذي كان لصالح فضيل.. لقد صدق فضيل فربح بيعه…وهو ينال ثقة شعبه المسلم..!!
*فضيل يمثلني…!!!*

*سنكتب ونكتب…!!!*

مواضيع ذات صلة

علي كل.. محمد عبدالقادر يكتب : (انبشقت)!!

azza press

همس الحروف.. سلسلة إتفضل من غير مطرود بقلم : الباقر عبد القيوم على.. الحلقة الأولى ، 6/1

azza press

الصحفية امل هباني تكتب : عودة إلى بوست الإستعانة بصديق…

azza press

علي كل.. محمد عبدالقادر يكتب : المجد للمتاريس.. ما أشبه الليلة بالبارحة!!

azza press

ضد الانكسار.. أمل أحمد تبيدي تكتب : صندوق الشيطان ٢ /٢

azza press

علي كل.. محمد عبدالقادر يكتب : المواطن.. ( في بير ووقع فيهو جبريل)!!

azza press

اترك تعليق