ابرز المواضيع الأخبار

السودان يرحل جنوداً إثيوبيين إلى مخيمات اللاجئين

الخرطوم ـــ عزة برس

الللاجئون الإثيوبيون في السودان يعيشون ظروفا صعبة لقلة الموارد
الللاجئون الإثيوبيون في السودان يعيشون ظروفا صعبة لقلة الموارد
بدأت السلطات السودانية، الأحد، في ترحيل العشرات من الجنود الإثيوبيين، إلى مخيمات اللاجئين الفارين من الحرب في إقليم تيغراي.

وذكرت وكالة الأنباء السودانية (سونا)، أن “الجنود كانوا يعملون ضمن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في ولاية دارفور، ورفضوا العودة إلى بلادهم، وطالبوا السلطات السودانية بمنحهم حق اللجوء السياسي بسبب مخاوف أمنية تتعلق بانتمائهم إلى قومية التيغراي التي تخوض حربا مع أديس أبابا”.

كان من المقرر إعادة هؤلاء الجنود السابقين في قوة حفظ السلام من السودان إلى إثيوبيا المجاورة، بعد أن انتهت بعثة السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي (يوناميد) في دارفور في 31 ديسمبر.

وأوضحت الوكالة أن جملة عدد الجنود الذين تقدموا بطلبات لجوء لدى معتمدية اللاجئين، بلغ 120 جنديا من بينهم 14 امرأة، مشيرة إلى أن عملية تفويجهم تتم عبر أربع مراحل.

ونقلت الوكالة عن مدير مكتب معتمدية اللاجئين بولاية شمال دارفور، الفاتح إبراهيم محمد، أن الفوج الأول من الجنود الإثيوبيين وعددهم 33 شخصا، من طالبي اللجوء غادروا ظهر الأحد، مطار الفاشر الدولي عبر طائرة تتبع للأمم المتحدة، متوجهين نحو مدينة كسلا ومنها عبر حافلات إلى مخيم “أم قرقورة” للاجئين الإثيوبيين على الحدود السودانية، مضيفا أنه من المقرر أن يغادر الاثنين 31 شخصا آخرين.

وأشار المسؤول إلى أن دائرة اللجوء والشركاء الآخرين سيقومون بتكملة كافة الإجراءات الخاصة بمعاينتهم عقب وصولهم مخيمات شرق البلاد مباشرة.

وكانت السلطات الإثيوبية، قد نفذت هجوما في نوفمبر على السلطات المحلية في تيغراي، ما دفع نحو 60 ألف شخص إلى اللجوء للسودان، البلد الذي يمر بأزمة اقتصادية ويعيش انتقالا سياسيا منذ إطاحة الرئيس عمر البشير قبل عامين.

وانتشرت يوناميد منذ عام 2007 في دارفور، وأنهت عمليتها في هذا الاقليم بغرب السودان وبدأت في يناير سحب حوالي 8 آلاف من أفراد البعثة.

وتقول الأمم المتحدة إن الصراع في دارفور الذي بدأ عام 2003 بين القوات الموالية لنظام الخرطوم ومسلحين من الأقليات الأفريقية، خلّف نحو 300 ألف قتيل وأكثر من 2,5 مليون نازح، معظمهم خلال السنوات الأولى
المصدر : الحرة.


مواضيع ذات صلة

مفاجأة داخل إجتماع عقد بين الثورية والحرية والتغيير

azza press

بتكلفة أربعة مليون جنيه جمارك النيل الأبيض تنفذ مشروع الطرد السلعي لمنسوبيها بالولاية

azza press

عااجل …. بيان صحفي للمدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط

azza press

تزايد عدد الأرامل في العالم بجائحة “كورونا” لهذا الرقم (. ).. والأمم المتحدة توجه..

azza press

موقع أمريكي يكشف عن لقاء سري جرى بين “حميدتي” والموساد الإسبوع الماضي

azza press

مصر تبارك وحدة  الاتحادي الديمقراطي وتعلن دعمها للحزب

azza press

اترك تعليق