ابرز المواضيع

كشفها شاهد عيان فرنسى.. رواية حديثة … كيف قتل إدريس ديبي؟

الخرطوم ـــ عزة برس

قبل نهاية اجتماع في خيمته، دعا الرئيس إدريس ديبي، له مساء الأحد ١٨ أبريل، مجموعة من الضباط، حضر جنرال يعمل ضمن القوة المكلفة بحراسة مقر قيادة، في نوكو، في إقليم كانَ، لمح الرئيس الضابط، وعرفه للوهلة الأولى، فسأله باستغراب، ماجاء بك هنا أيها المتمرد؟
وذلك في إشارة إلى أن الجنرال، كان أحد ضباط رفضوا مداهمة منزل المعارض يايا ديلو جيرو، وهي المداهمة التي انتهت بمقتل والدته، اخت الرئيس. لكن إجابته جعلت الرئيس يخرج عن طوره، إذ قال له:عليك أن تسلمنا جثة حالتنا التي قتلتها بمنتهى القسوة، ولازلت تحتفظ بها حتى الآن، بعد صادرتها.فما كان من الرئيس الا ان اخرج مسدسه وأطلق منه النار على الجنرال. فدوى المكان، على الفور بعاصفة من إطلاق النار وسط المجموعة المحيطة بالرئيس. كان ذلك ابن الجنرال القتيل، اومارو ديلو جيرو، الذي أفرغ خزانة بندقيته في جسد الرئيس ديبي. وتلا ذلك إطلاق نار أدى لمقتل الكثير من الضباط وجرح آخرين، من بينهم الجنرال الطاهر ادرا.
كان هناك ضابط اتصال فرنسي، شهد الواقعة ونقلها لرؤسائه، ومن ثم تدخلت فرنسا للمشاركة في ترتيب المشهد. مشهد مابعد ديبي. حتى ذلك الحين، لم يعلم احد بمقتل ديبي، الجنود الذين كانوا يقاتولون في الجبهة، لم يتسن لهم معرفة مقتل قائدهم الا بعد يومين، مثل غيرهم من الناس. وكان ذلك يوم ١٨ أبريل.

مواضيع ذات صلة

*المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية

azza press

عادل خلف الله : العلاقة بين الحرية والتغيير والسلطة التنفيذية “سايبة”

azza press

*اسماعيل أبو : هنالك دعم قدم للحكومة لكنه تبدد في جهات غير معلومة

azza press

تبقت أربع نقاط خلافية.. الوساطة ترفع جلسات التفاوض المباشرة بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية شمال لهذا السبب …

azza press

همس الحروف.. سلسلة إتفضل من غير مطرود بقلم : الباقر عبد القيوم على.. الحلقة الأولى ، 6/1

azza press

وكيل أول وزارة الثقافة والإعلام يتسلم تقرير اللجنة الاستشارية للإعلام…

azza press