الأخبار

حضور عسكري روسي متزايد بقاعدة شمال بورتسودان

الخرطوم ـــ عزة برس /وكالات

قالت مصادر عسكرية مطلعة للجزيرة إن الأسابيع الماضية شهدت حضورا روسيا عسكريا ملحوظا في قاعدة فلامينغو على البحر الأحمر شمالي مدينة بورتسودان. وكانت الخرطوم وموسكو وقعتا على مسودة اتفاق لإقامة مركز لوجستي للبحرية الروسية في السودان يمكن أن يضم سفنا نووية.

وتفيد المصادر نفسها بأن نحو 70 من أفراد البحرية الروسية، من بينهم 10 ضباط، يقيمون بصفة دائمة في القاعدة، كما جلبت تلك القوات تعزيزات شملت منصات إطلاق صواريخ، وناقلات جنود، ونصبت رادارا، ومنعت القوات السودانية من الاقتراب من مناطق تمركزها. وأضافت المصادر السابقة أن سفينة استطلاع روسية ستصل إلى الميناء السوداني في الأيام المقبلة.

وكان مجلس الدفاع والأمن السوداني (أعلى هيئة أمنية في البلاد) نفى قبل أسبوع الأنباء المتداولة بشأن إنشاء قاعدة روسية في البلاد، وقال إنها معلومات غير دقيقة، غير أنه لم يقدم أي تفاصيل بهذا الشأن.

وفي آخر فبراير/شباط الماضي أوردت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء، نقلا عن بيان من الأسطول الروسي، أن الفرقاطة “أدميرال غريغوروفيتش” (Admiral Grigorovich) وصلت إلى ميناء سوداني تعتزم روسيا إقامة قاعدة بحرية فيه، وأضاف البيان أن هذه أول سفينة حربية روسية تدخل ميناء بورتسودان.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أقرّ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنشاء قاعدة بحرية روسية في السودان يمكنها استقبال السفن التي تعمل بالطاقة النووية. ووقتئذ نشرت موسكو مسودة اتفاق مع الخرطوم تسمح لها بتأسيس مركز لوجستي للبحرية الروسية في السودان يستوعب ما يبلغ 300 جندي وموظف، ويمكن أن يستوعب سفنا مزودة بتجهيزات نووية.

وجاء في المسودة أن القاعدة الروسية في السودان “ستلبي أهداف الحفاظ على السلام والاستقرار في المنطقة، ولن تستخدم في مواجهة الدول الأخرى”. وأضافت المسودة أنه يمكن استخدام القاعدة في الإصلاحات وتجديد الإمدادات لأفراد فريق السفن الروسية، وأنه يحق للجانب السوداني “استخدام منطقة الإرساء بالاتفاق مع الجهة المختصة من الجانب الروسي”.

كما تحدثت عن إمكانية بقاء 4 سفن حربية بحد أقصى في القاعدة البحرية، بما في ذلك السفن البحرية المزودة بنظام الدفع النووي بشرط مراعاة معايير السلامة النووية والبيئية، ونصّت مسوّدة الاتفاق أيضا على أنه يحق لروسيا أن تنقل عبر مرافئ السودان ومطاراته “أسلحة وذخائر ومعدات” ضرورية لتشغيل هذه القاعدة البحرية.

ويذكر النص أن الاتفاق الروسي السوداني سيكون نافذا مدة 25 عاما، وسيُجدد تلقائيا بعد مرور 10 أعوام إذا لم يطلب أي من الطرفين إنهاءه قبل ذلك.

يشار إلى أن موسكو تتطلع إلى زيادة نفوذها في أفريقيا التي تتمتع بثروة معدنية كبيرة ولديها أسواق مربحة محتملة للأسلحة روسية الصنع، وكانت استضافت السلطات الروسية عام 2019 في مدينة سوتشي الروسية أول قمة بين روسيا وأفريقيا بحسب “الجزيرة”

مواضيع ذات صلة

التقى خلالها عدد من ذوي الصلة .. “مفرح” يختتم زيارة لولاية القضارف

azza press

الأوضاع السياسية و تحديات الإنتقالية أمام الشركاء.. و اختيار مقررية جديدة له

azza press

د. “حمدوك” يوجه بمعالجة قرار منع أستيراد السيارات

azza press

والي غرب دارفور : لا اعرف تصنيف هذا شمالي وهذا “غرابي” لكن اعرف ان هنالك ظالم ومظلوم

azza press

أسرة الصحفية “أمل هباني” تعقب علي الدعوة المثيرة ل”اللغط” التي نشرتها بصفحتها على “فيس بوك”

azza press

الوساطة: غداَ الإجتماع الحاسم لمفاوضات جوبا بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية شمال

azza press