المقالات

إستراتيجيات.. عصام بطران يكتب : الى الاستاذ بكري المدني .. سلااااام ….!!

– مايعجبني في حروف الاستاذ الصحفي بكري المدني وضوح المعاني وغياب الالتفاف وتدفق المعلومات وربطها مع الواقع الراهن المعاش .. والاستاذ بكري يعد من مدرسة الاستاذ حسين خوجلي في قوة وجرأة الطرح وكشف المستور دون “ديكور” او “مكياج” او “محسنات” ..
– طالعت اليوم مقال جرئ للمدني بعنوان: “تسليم الرئاسة الى قيادي من غرب السودان .. الجنرال البرهان – المهمة الاخيرة” .. تحدث فيه بوضوح عن ما هو اتي بل واقع سيحدث قريبا … وجراءة المقال جاءت في جزئية تداول السلطة في السودان عبر صيغة الجهوية الجغرافية ..
– الغرابي مصطلح جهوي جغرافي مثله مثل الشراقي والشمالي وعربي الجزيرة والجنوبي “لما كان عندنا جنوب” ..
– ولكن في حقيقة الامر هناك الاكثر خطورة من “الجهوية الجغرافية” الا هو “القبلية” و”المناطقية” من قبيل اولاد “ودراوة” و”الفادنية” واولاد “راشد” واولاد “ام دوم” و”كادوقلي والابيض ودار جعل والمكابراب” …. وهكذا مناطق وقبائل …
– صحيح ان ماذهب اليه الاستاذ المدني من اهمية ضرورة جلوس ابناء “الغرب” على مقعد راس الدولة وبالتاكيد ذلك مشروع كما هو حق لكل ابناء السودان .. غربه وشرقه.. ووسطه .. وشماله .. وجنوبه …
ولكن الكارثة ليس في ان يكون الحاكم ابن جهة جغرافية بقدر ماقد تتولد مطالبات قبلية ومناطقية وهنا بالتاكيد ستقطع شعرة معاوية ..!!
– بمن تقصد استاذي ود المدني بتحديد شخصية من ابناء الغرب على المقعد الرئاسي رغم كل دلالات الاستحقاق لهذه الجهة الجغرافية وغيابها من الجلوس على عرش حكم البلاد من داخل القصر الجمهوري .. هل تقصد ان تكون تلك الشخصية من العرب ام من الزرقة .. ام من الزغاوة .. او من الفور .. ام من النوبة .. او من المسيرية ام الرزيقات ..
استاذي بكري ليس من الحكمة تحديد حكم البلاد على نمط الانتماء الجغرافي الذي سيجر البلاد الى دهاليز الخلافات المناطقية والقبلية داخل تلك المكونات الجهوية الجغرافية ..
– حكم السودان قضية مركزية لايتم علاجها بدوران كرسي السلطة على اساس “جهوي جغرافي” ولا “قبلي مناطقي” ان كانت تلك المكونات حاضرة وبقوة في ادارة المشهد السياسي الراهن وبكل صراحة تلك المكونات ليس على صفاء فيما بينها حتى داخل “بطن وخشم البيت” في المنطقة او القبيلة الواحدة ..
– حين تحديد دورة الرئاسة جغرافيا سينبري ابناء المناطق والقبائل بمطالبات لتزكية ابناءهم وادعاء احقيتهم بكرسي الرئاسة الجغرافية الجهوية وستكون المعركة اشد شراسة وسينتقل الصراع الى جزيئيات صغيرة داخل المجتمع السوداني ..
– اخيرا استاذي بكري المدني يجب الالتفات الى امرين غاية الاهمية في شان طريقة تداول السلطة وبالتحديد منصب راس الدولة في السودان .. الاول: غياب دستور دائم يحدد طريقة حكم البلاد .. وهذا ما عجزت عنه كل الحقب التي حكمت السودان وايضا عجزت عن تحقيقه النخب السياسية بكافة الوان طيفها .. والامر الثاني: عقد مصالحة وطنية شاملة تعالج من خلالها كل الاختلالات التي شابت جدار النسيج الاجتماعي … *استاذ بكري المدني الفيلم هندي والبطل لايموت …..*

مواضيع ذات صلة

همس الحروف.. سلسلة إتفضل .. من غير مطرود بقلم : الباقر عبد القيوم على

azza press

تحت الشمس.. شادن.. صعود باتجاه العالمية بقلم : محمد خير عوض الله

azza press

علي كل.. محمد عبدالقادر يكتب : معالجات جبريل.. ( انتظروا الله في الكريبة).!!

azza press

بالواضح.. فتح الرحمن النحاس.. أفعالهم ترتد إلي نحورهم..!!

azza press

الزاكي طمل.. البلايا في طي المزايا.. البطولة والمأساة.. بقلم : ياسر عرمان

azza press

شهادتي لله.. الهندي عزالدين يكتب : ماذا كنتم فاعلين لو استقال “حمدوك” ؟!

azza press